29 يوليو فى الإسكندرية

كتب بواسطة: Mohamed Salah في . القسم archive 2011

يوم الجمعة فى الإسكندرية، والذي قيل عنه إنه سيمتلئ بالجماعات الإسلامية والإخوان في جميع ميادين مصر ..

وبما إنه يوم جمعة فإذن صلاة الجمعة هي العلامة المميزة ونقطة الإلتقاء والإنطلاق، وماذا ستري في هذا اليوم كدليل علي إنه يوم حافل بالجماعات الإسلامية والإخوان غير اللحي الكثيرة والجلباب أو البناطيل القصيرة التي تميز هؤلاء الأشخاص.

وبعد صلاة الجمعة ... ومع وجود ألاف الألاف من البشر في هذا الشارع الضيق، شارع مسجد القائد إبراهيم، وينتشر الألوف كالجراد إلي طريق الكورنيش والطريق المؤدي إلي سعد زغلول كعادة الإعتصامات كل يوم جمعة.

الهتافات تكثر إسلامية إسلامية .. الشعب إيد واحدة ...

وبعض النقاشات الحادة جانبا, بين السلف والإخوان والمشاركون الأخرون، والكلام عن المواد الفوق دستورية وعما يحدث بالدولة ... وعن أن الجيش متواطئ أو غير متواطئ وهل الشعب والجيش إيد واحدة فعلا.

وتحدث بعض المشادات تصل لحد الخناقات بين بعض السلف وبعض الجالسين من الشباب فى المقاهي المطلة علي الكورنيش، عندما وجد السفليون هؤلاء الشباب يصورون الأحداث لحظة بلحظة وكأن ليس من حق أي حد أن يصور ما يحدث بالإعتصام !!.

تهدأ الهتافات تارة وتعلو تارة ويتغير الهتاف من مسلم ومسيحي إيد واحدة .. إلي إسلامية إسلامية .. إلي الشعب والجيش إيد واحدة وهكذا, وتتغير الهتافات حتي لا يمل المشاركون أو تهبط معنوياتهم وحماسهم.

إختفاء تام لعناصر الجيش والشرطة ... فطرقات الإسكندرية ملكا للمتظاهرين يعبثون بها كيفما شائوا, وكأن الحكومة ترسل رسالة وتقول " الشارع بتاعكم وأنتم وضميركم بقي " ...

يتسارع الوقت لغروب الشمس ويبدأ الأعداد تقل, فمنهم من ياخذ المتظاهرين ويذهب بهم بعيدا. ومنهم من يمشي إلي بيته, حتي يأتي وقت الغروب ... كعادة التنظيم الإخواني المحترف, فتنظر حولك ولا تجد إخواني واحد بيوحد ربنا في إعتصام الإسكندرية, حيث أنهم إنسحبوا جميعا من التظاهر بالإسكندرية بل وإنسحبوا من التظاهرات بجميع أنحاء مصر.

يأتي الليل ولا تجد سوي أعداد قليلة ... أو دعونا نقول أعداد غفيرة ولكنها صاحبة قوة ضئيلة تكاد تكون معدومة, فإن وجد شباب الإخوان بداخل التظاهر تجد المظاهرات في أوج قوتها, وعندما يذهبون تذهب معهم القوة والحماسة ... ولا تجد سوي بعض المتظاهرين الذين لا يجدوا المنارة التي يتحركون ورائها ...

ثم رد لنا أن البعض أراد الذهاب تجاه المنطقة الشمالية العسكرية، ولكن مصادرنا كان ترجح ولا تأكد .... ولم نعلم إذا كانوا ذهبوا فعلا أم لأ, وحتي إن كانوا ذهبوا فلم يحدث شيئا يجعلنا نتوجس القلق أو الخيفة كما حدث في أخر تظاهر يوم الأربعاء السابق .

فيوم الأربعاء السابق 20/7/2011, ذهب المتظاهرون تجاه المنطقة الشمالية العسكرية وكانوا يشتمون ويسبون الجيش والمنطقة الشمالية ويقذفونهم بالطوب, حتي نزل أهالي منطقة سيدي جابر وكليوباترا والسلف وقاموا بالخناق مع المتظاهرون ... حتي وصل أن المتظاهرون إلي أن يستنجدون بالجيش حتي يحميهم ..

وفعلا جاءت فصائل من الشرطة العسكرية وقامت بالتفريق بين أهالي المنطقة والمتظاهرين، حتي عاد المتظاهرون مرة أخري بسبون ويشتمون الجيش مرة أخري، وقام أحد المتظاهرين برش ثلاث ظباط من القوات المسلحة الموجودن بالمنطقة الشمالية بمية النار وشوههم, وعندئذ قام الجيش بضرب المتظاهرين وسحلهم وإيقاعهم علي الأرض ... وضربهم بالأحذية الميري (البيادة) ..

أحد المتظاهرين قال إنه يوم الجمعة القادم 29/7 سيقتحمون المنطقة الشمالية ويستولوا علي السلاح والذخيرة التي توجد هناك وتحويل الإسكندرية إلي ليبيا جديدة !!! ولكن من الواضح أن كلامه كان غير حقيقي ويعبر فقط عن نفسه ... فلم يحدث أي شئ مثل هذا علي الإطلاق ...

مراسل مجلة مصري بالإسكندرية

محمد شومان

مراسل مجلة مصرى من الإسكندرية

محمد شومان