رحلةٌ إلى بلدٍ منسية: رحلة إلى شلاتين (2)

كتب بواسطة: ريم علام في . القسم منوعات

نساءُ شلاتين أقوياء، وتشتد النزعة الهجومية عند نساءِ الرشايدة. فلهجة إمرأةِ الرشايدة آمرة، وتلجأ كثيرًا إلى استعمال يديها بعنف قد يصل إلى حدٍ غير مقبول بالمعايير المتعارف عليها عندنا نحن أهل القاهرة.

#مروة_حمدى تكتب: متى يبكى الرجل؟

كتب بواسطة: مروة حمدى في . القسم منوعات

 لا أعرف لماذا نصر نحن البشر بشدة علي التصنيفات و إختراع القوالب و تخصيصها لفئات معينه من البشر و نربطهم بمصير محتوم نحن من اخترعناه و أصررنا علي توثيقه بكل القوانين و الأمثال. نحن من نقولب ذواتنا و نسجنها عنوة و إفتراء في أقفاص وهمية من صنع المجتمع.

6 أكتوبر كان فى الميدان

كتب بواسطة: ريهام أبو العينين في . القسم منوعات

مش عارفة ليه إحساسي ناحية نصر 6 أكتوبر مختلف السنة دي...

لأول مرة أبقي عارفة إحساس الجندي المصري اللي حارب و أستشهد في حرب أكتوبر، بغض النظر عن إذا كنا فعلا كسبنا الحرب و لا هي إتفاقية و لا حتي إيه اللي حصل بعد كدة.

كل اللي أنا عارفاه إن إحساسهم كان زي إحساسنا بالظبط في الميدان ... ما كنش فارق معانا تاريخنا ولا حاضرنا ولا مستقبلنا، ما كنش فارق معانا إذا كنا هنعيش و لا هنموت ..

كان كل اللي فارق معانا بس هو إنسانيتنا وعزتنا وكرامتنا.

تخيلتهم و هم بيصلوا زي ما كنا بنصلي ..

تخيلتهم و هم بيدعوا ربنا زي ما كنا بندعي ..

تخيلتهم و هم بيهتفوا بأعلي صوت يا رب ... الله أكبر ... زي ما كنا بنهتف ..

تخيلتهم و هم بيصبّروا بعض زي ما كنا بنصبّر بعض ..

تخيلتهم و هم شايفين دم إخواتهم في كل مكان ... وهم بينطقوا الشهادة زي ما شفنا إخواتنا بيستشهدوا ..

تخيلتهم و هم مكملين وبيقولوا دم إخواتنا مش هيروح هدر ... زي ما قلنا إحنا مكملين ..

تخيلتهم وهم بيحموا بعض في الحرب، زي ما إحنا حمينا بعض في موقعة الجمل ..

تخيلتهم و هم بيستمعوا لتعليمات الظباط، وإزاي هيتحركوا وهيعملوا إيه ... زي ما كنا إحنا بنسمع للي أكبر مننا في الميدان حتي نكون قلب رجل واحد ..

إفتكرتهم إزاي كانوا بيعالجوا الجنود وبيساعدوا الدكتور زي ما إحنا كنا بنساعدهم، علشان نعالج اللي إتصاب ..

تخيلتهم وهم بيتسامروا بالليل بالأشعار والأغاني علشان يشدوا من عزم بعض، برضة زي ما كنا بنعمل ..

تخيلتهم وهم بيتقاسموا اللقمة، واللي يحكي عن أمه ولا أبوه أو أخته و لا أخوه ..

تخيلتهم و هم بيقولوا كل ده علشان مستقبل عيالنا.

تخيلت الراجل العاقل الكبارة اللي لامم حواليه الشباب اللي من الريف، وبيقوي عزيمتهم ويقولهم إن هذا هو الجهاد في سبيل الله ... بالضبط يا ربي ده كان اللي بيحصل معانا.

تخيلت الجندي اللي أخوه مات، ومع كده أمه قالت له إرجع ... ما فيش عزا لأخوك ... إرجع و حارب، وده كمان حصل قدامي في الميدان.

إفتكرت إحساسهم بالنصر وهم راجعين لأهاليهم و رافعين راسهم فوق ...

يا أبطال وشهداء أكتوبر، إني أرفع القبعة فخرا بكم ... بغض النظر عما فعله السفهاء والمنافقين من بعدكم بمحاولة سرقة نصركم وعزتكم وكرامتكم ... و نسب النصر لهم فقط.

وإلي أبطال و شهداء 25 يناير ... إني أرفع يدي دعاءا إلي الله أن يمحو هؤلاء السفهاء والمنافقين عن طريقنا ...

اللهم أمين.

ريهام أبو العينين

#شهيرة_ عادل تكتب: الدراسة إبتدت ...يا ختاااااااااااااااااااااااااااى

كتب بواسطة: شهيرة عادل في . القسم منوعات

ده أول رد فعل للأم المصرية لما تسمع الخبر ده .. و على رأى أبو حفيظة .. رد فعل الأم المصرية لما تتطلق أقل بكتير من رد فعلها لما تسمع الخبر ده ...