#غادة_بدر نكتب: شيزفرونيااااااااااااا المصريين

كتب بواسطة: غادة بدر في . القسم منوعات

 

 

كان يا ماكان في سالف العصر والاوان شوية بنات اصحاب ... اتربوا مع بعض وكبروا مع بعض كمان ... تشوفهم من بره تحس ان مصر لسة بخير ... هما اصحاب قوي وجدعان ... يعني البنت منهم تحسها بمية راجل ... وكلهم حماس وتفاؤل ونفسهم يطلعواااا بره الصندوق.

أه نسيت أقولكم أنكم أول ما تشوفوهم تحسوا أنهم خلطبيطة ... يعني سلطة ... على كل لون يا باطسطه ... واحدة منهم تلاقيها محجبة حجاب "شرعي" ... وواحدة مححبة على الموضة ... وواحدة مش محجبة من أساسه ... بس كلهم بيجتمعوا على الضحكة الصافية اللي طالعة من القلب.

البنات دول تقريبا بيواجهوا نفس الظروف الحياتية اليومية ... يعني كلهم بلا استثناء مش ممكن يتأخروا عن الساعة تسعة بره البيت ... وبرضه كلهم وبلا استثناء ملابسهم تميل الي الحشمة ... حتى اللي مش محجبات منهم ... وكلهم وبلا أستحياء بيتعرضوا كل يوم للتحرش وهما رايحين جامعتهم او شغلهم سواء بالأتوبيسات أو بالميكربوصات أو حتى بالتكاسي.

المهم في قعدة حلوة ولمة احلى سرحت واحدة فيهم مع نفسها وفكرت بره الصندوق ... وفجاءة صرخت- بنااااااااااااات ... وليه لاء ... ردت البنات: أيه هو اية اللي لأ يا أية ... أية ردت بسرعة قبل ما تفقد حماسها: ليه مانركبش عجل ... بسكلته نروح بيها الشغل أو الجامعة كل يوم، وبكده نحافظ على نفسنا من التحرش والقرف اليومي وكمان نرحم أهالينا من بند مصاريف المواصلات.

واحدة من صحباتها ترد تقولها: أية ... انتى فاكرة نفسك ساكتة فين ما تصحي بقى !!! أحنا مش في التجمع ولا حتى في القاهرة. وتعقبها بضحكة ساخرة .. اصحى يا ماما احتا في طنطا ... عارفة يعني ايه طنطا ... الناس هتشقطنا معاكسات.

ردت أية بأنفعال: سهاااااااااااا ما تخافيش من اللي هيعاكسك، اللي هيعاكسك وأنتي راكبة العجلة هو نفسه اللي هيفرد رجله عليكي وأنتي راكبة جنبه في الميكروباص ... ثم أستكملت أية: وعلى فكرة يا بنات لو حد عايز يركب العجلة وهو لابس عبايته ممكن برضه، لأن فيه عجلات مخصوصة للبنات من غير الحديدة اللي بين الجادون والكرسي.

المهم كلمة من هنا كلمة من هناك ... البنات يتفقوا يعملوا ايفينت يشجعوا بيه ركوب العجل علشان الناس تتعود على مناظرهم وهما راكبين البسكلته ... وقد كان ... نزلت البنات وبجد كان شكلهم يفرح ... ولكن ولأننا في مصر أم الدنيآآآ، وهنفضل مقسومين وعمرنا ما هانتفق على حاجة - تحس أننا عايشين في دولتين مختلفتين كلية.

وبالتالى أصحى الصبح ذات يوم فأجد التالي:

بوست منشور على صفحة أحد أصدقائي مشير من جروب أسمه tanta club

(تحية كبيرة لبنات #طنطا الشجعان اللي نزلوا أول امبارح الجمعة في الايفينت اللي أعلنوا عنه، علشان يثبتوا لاي حد في مجتمعنا ان "ركوب العجل مش سبب للخجل" ودي بعض الصور الحصرية للايفينت ...
شوفوا الصور وشجعوهم ب لايك او شير علشان نبلغكم بالميعاد الجديد للنزلة الجاية ..

شكرا لكل الـ ساعدهم سواء الشباب المحترمين الـ نزلوا معاهم وأصحاب السيارت وبعض سواقين الميكروباصات اللي وسعولهم الطريق والاهالي اللي شجعت بناتها تنزل بدون خوف. وشكر خاص لصاحبة الفكرة والمنظمة Aya El Araby ودي صفحة خاصة بيها لأي استفسار من أي بنت عجباها الفكرة "Girls & Bikes")

مش مهم البوست المحترم ده – المهم كم التعليقات المتناقضة اللي كانت تحت البوست اللي وصلت للألافات الغير مؤلفة قلوبهم – لتؤكد لنا انن شعب ملئ بالمتناقضات، ولن نتفق سوى على تسفيه أراء غيرنا من البشر.

بعض تعليقات الناقدين للفكرة:
"ركوب العجله للبنت حرام وقلة ادب"

"محدش هنا بيحكم على حد هيدخل جنه او نار ... بس الاعتراض على المجاهره بالمعصيه زي التبرج
و ينبغي هنا الامر بالمعروف و تعظيمه و النهي عن المنكر و الاشاره اليه"

"لو حد بأه شايف ان البنطلون المحزق و وضعية العجله اللي مبينه حاجات و باظه حاجات دي عادي، ف يا ريت و لا كأنك شفت الكومنت لان عقيدتك غير عقيدتي"

"يا دى القرف ... انتو وصل بيكم الحال للدرجادى ... وااااحسرتاااااااه على فتيات الإسلام ... هل هذه مناظر بنات مسلمااات .. اللهم ألطف بنا"

"والله الأشكال الل زيكم هيا السبب ف التخلف والبعد عن دين الله وده سبب غضب ربنا علينا"

"احنا تنازلنا عن اخلاقنا جدا بقينا نقلد الغرب فى كل حاجه خايبه بقينا بنبص لهم ونقلد من غير حتى مانفكر هل ده صح هل ده متفق مع الإسلام الصحيح طيب ليه مش بنبص ع الاجابيات ليه مش بنبص ع جمهورهم وهم بيشجعو دى ايجابيه بدل مانكسر ونخرب فى الاستاد طيب ليه هنفضل خيبين كده حد بجد يجاوب هنفضل نقلد الخيابه والوقاحه ونسيب الإيجابيات محتاجين نراجع نفسنا شويه"

"ربنا قال وقرن فى بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية ...وانتو دلوقتى بتقولو للبنات انزلو اركبو عجل فى الشارع بالله لو بنت ماتت وهى راكب العجلة هتروح لربنا تقول ايه وهبقى ايه حجتها عند الله الذى يعلم السر واخفى..وبالنسبة للى بيقول دول مش حرام ياعم انت خلى مراتك واختك تعمل كدة متعممهاش لبقية الناس"

"ما عايزين تعملو كده ما تعملو كده فى نادى ولا تراك تأجروا ولا هى تمرد وهبل وخلاص كلكم كده بتاع عشرين بنت يعنى كان زمان الناس يقولو للى عايز يتجوز روح الأقاليم خد بنت تساعدك على المسؤليه وتبقى حموله وراجل ومتربيه ومحتشمه دلوقت بنات الأقاليم عندهم تمرد غريب على كل ما هو شرقى أو دينى بشكل مؤرف وبيلاقو شباب بجد مخنث يساعدهم اوى فى تحقيق تمردهم بجد بنات الأقاليم تمردهم بقى مستفز"

"بدل ما يعلموهم الاحترام ... عشان الشباب تغض البصر"

"برافو سيبنا الخراب الي في البلد والجزيرتين وجزيرة الوراق وان اهلها ممنوعين من الخروج او الدخول ومنع الصلاة في المسجد الأقصى ومسكنا في ركوب العجل للبنات ومفيش مانع من لبس البنطلون وإظهار العورات المهم نكون فري ومودرن.... مبروووووك"

بعض تعليقات المؤيدين للفكرة:
"خدونى معاكو والنبي المره الجايه انا بحب العجل اوى ويعرف اسوق كمان وممكن اعمل خمسات وتمنيات بس خدونى فربما لست بخير ماشى هتاخدونى صح"

"برافو ومتهتموش بأي حد يقولكم انتوا اتهبلتوا او كده عيب او روحوا شوفوا دراستكم وكل واحد لي حريته"

"اايه ضاااا بس كل دا حصل واناا نايمةة مش كان زماني خدت الشلة ونزلت ليه كداا بس"
"الحمدلله ان بقي فيه بنات رجعت تاني تفكر صح وتخرج بره العيب واللي ميصحش طالما في حدود الصح فعلا شكلكم يجنن"

"برافو بنات طنطا... كل العالم بيركبوا عجل لسهولة المواصلات..وتوفير ومنه رياضه كمان.."


وطبعا لأننا شعب مختلف ومتحضر جدآ - فأختلاف الود هنا أفسد القضية خالص.... فبدأ الطرفان في السخرية من بعضهم وتسفيه الرأي الأخر ... فكان لازم يظهر لنا تعليقات جديدة كهذة التعليقات

"انا بجد مش مصدقه ان لسه في ناس بتفكر بالطريقه الرجعيه المتخلفه دي وتقول تقاليدنا وعاداتنا وعيب واحنا بنقلد الغرب طيب وبنسبه للرقصات والديسكو والمعاكسات والتحرش وكل البلاوي الي في طنطا دي من عاداتنا وتقاليدنا ولا حضرتك شايفنا يعني اتحدنا وقررنا ننزل ببدلة رقص الشارع البنت زيها زي الولد بظبط بالعكس ده حقها ضايع في مجتمعنا ده ويمكن احسن من الولد كمان الدين مش بيمنع الحياه يامحترمين كفايه رجعيه ولولا بس اني كنت مسافره يومها كنت اكيد هنزل #بطلوا_تخلف_بنات_طنطا_اجدع_بنات"

"بفضلك ورحمتك .. انت شفت البوست بعنيك ولا بايه بالظبط؟
رد عليها: أنت اللي متخلفة وبنت ستين..... "

"يعني رجاله كتير شافت البوست وانبسطت من الفكرة البنات لا عريانين ولا ولا ملفتين بضيق وغيره
رد عليها: يا... يا...."

"انت بقي شفت بدماغك الوسخة اللي دايما تفكيرها في البنت بشكل معين واضح جدا في الكمنتات بتاعتك"

"احسنلك فكك من الفتاوي المزيفة اللي قاعد تخترعها وتحرم بمزاجك وشوف نفسك وقومها ولسه في جاهل هيدخل يشتم ولسه في معوقه عايزه عريس هتدخل تقول عيب
رد عليها: أنتي اللي معوقة وأمك ش...... وأنتي وس...."

بصراحة ومن الأخر أنا قرفت – لأنكم بجد بجد متحضرين قوي بزيادة لدرجة أني مش لاقية كلام أقولهولكم.

بس كلمة أخيرة ليه محشورة جوة زوري للأخوة المنتقدين تصرف البنات لقد شاركت النساء المسلمات في المعارك والغزوات التي كان يقودها الرسول صلى الله عليه وسلم ... وأكيد ركبوا خيل، المؤكد أنهم ماكانوش بيحاربوا على رجليهم ... وعلى سبيل المثال لا الحصر سأعرض لكم أسما بعضآ من هذه النساء:

شاركت السيدة عائشة رضي الله عنها الرسول في غزوة بني المصطلق– وشاركت أم سلمة في صلح الحديبية – وأم عمارة في غزوة أحد - وأم سليم بنت ملحان في يوم حنين – وكان هناك دور كبير لكل من كعيبة بنت سعد الأسلمية - نسيبة بنت كعب المازنية في مداوة الجرحى وعلاجهم.

كلمة أخيرة... أفيقوا إيها المصريين

غادة بدر

 200717 article1 photo1