#غادة_بدر تكتب عن ...

كتب بواسطة: غادة بدر في . القسم منوعات

 

احترت كثيرا في هذا المقال عن ماذا اكتب ... هل اكتب عن .... أو عن ... أو عن ..... أو ما اكتبش خالص واريحكم ؟؟

ولكن لأن ما بداخلي لكم لا يضاهيه أي معزة وما ترضى النفس العاتية الحائرة في ملكوت الله أن تترككم لتعيشوا في هناء البال وراحة النفس بعيدا عن منغصاتي الفكرية، فلذا فقد قررت أن أكتب عن كل العنات مرة واحدة.

أول عن ... اللي كانت يوم ١١/١١ ... وإليكم ما حدث، فقد حشد البعض له ولقبه الكثيرون بيوم ثورة الغلابة، اللي بالتأكيد مطلعهاش اي غلبان ... مش ده لأن مصر ما فيهاش غلابة كما يردد الكثير من مؤيدي الرئيس، فى محاولة لإقناعنا بأن مصر فلة شمعة منورة ... فتلاقي الواحد منهم اول ما يشوفك ياخدك على جنب ويقولك (على فكرة البلد دي مافيهاش غلابة ولا اي حاجة وعادي جدا ان السيسي يشيل الدعم.

دول عالم بتستهبل، ده أنا رحت أمبارح كايرو فستيفال سيتي... عارفاها اللي في التجمع دى ... قعدت ألف نص ساعة ملقتش ركنة قمت مروح ... ويعقبها بجملة... بقى بذمتك دي بلد ناسها غلابة أو يستاهلوا دعم ؟؟ دول كبيرهم تدعميهم بسيارتك.

يقوم صاحبه اللي قاعد جنبه يحس انك لسة ما اقتنعتش وما هللتش معاهم .. يقوم لاقفك على طول ويقولك: انا بقى رحت من أسبوع موول بوينت 90، المول الكبير بتاع السينمات عارفاه ؟ ... المول ده اللي في أخر الدنيا اللي قدام الجامعة الأمريكية، برضه زي صاحبنا كدة قعدت ألف نص ساعة ملقتش ركنة، بس أنا طلعت أنصح منه قلت مش معقول أروح كده قفايا يقمر عيش – قمت واخد بعضي ودخلت كمباوند واحد صاحبي ساكن فيه وركنت تحت بيتهم ورحت للمول مشي. بعد كده قعدت ساعة ونص مستني وايتنج ليست لحد ما الحمدالله ترابيزة فضيت. تخيلي يا هندسة ويرجعوا يقولولك الناس مش لاقيه تاكل – دي المطاعم مليانة بشر بالملايين أمال مين دول؟؟؟؟؟؟ مصريين دول يا هندسة ولا مش مصريين.

بصراحة مصريين وأجمل ما في المصريين هو الأصرار والنضال للوصول إلي الهدف ... وايتنج ليست ساعة ونصف ياراااااجل (ليه موصوفلك على الريق).

في بعض الأحيان قد تأخذني حمية الدم لأقول له يا أخي روح هز رجلك وشوف الناس الغلابة بصحيح اللى ماليين البلد ... المصريين الحقيقين اللي عايشين على أكل الزبالة ولا اللي عايشين عيشة غير آدمية من قاطني العشوئيات. ولا بلاش دول هانصحك نصيحة لوجه الله ... ليا شوية اصحاب عاملين مبادرة اسمها العيادة بيجوبوا بيها بقوافل طبية المناطق النائية في مصر ... الهدف منها معالجة الناس الغلابة اللي انت مش شايفهم والحكومة برضه مش شايفاهم، بيروحوا سانت كاترين وشلاتين والنوبة والصعيد الجوانى وغيرها ... روح معاهم مرة وانت هتشوف الغلب كله ... الغلب اللي بيقطع القلب من جوه.

المهم نرجع لموضوعنا ... ففي يوم وضحاه تحولت ثورة الغلابة الي ثورة فكاهية، فقد ابدع مؤيدي السيسي على التندر عن خلو الشوارع من الثوار. وهكذا صحوت الصبح بدل ما ألاقي الشوارع مردومة بالثوار لقيت الفيس مردوم ببوستات السخرية ... وبصراحة الشعب المصري قد أثبت للعالم المقولة اللي بتقول هم يبكي وهم يضحك. ولذا قررت أن اشرككم في بعض فكاهات المصريين عن ثورة الغلابة

كتب احد الأصدقاء ...

الناس اللي بتتريق على ثورة الغلابه وبتقول مافيش ثوار في الشارع. إنتو اللي مش فاهمين وماعندكوش خبرة الثورات.. هي الثورات طول عمرها كده، بيجي عليها وقت وتتحول من الحالة الصلبة إلى الحالة الغازية دون المرور بالحالة السائلة، ثم تأتيك من حيث تترفع أنت عن أن تراها كما كانت عليه في السابق. الموضوع كبير وشرحه عاوز وقت...


أعجبت إيضآ ببعض الهاشتاج اللي أنتشرت على صفحات الفيس بوك ..

#المجد_لثورة_السكر

#مكملين_بس_مش_باينين

#السيسي_كاتل

لم تكن هذه اخر تعليقــات أصحابنا السيساوية فقد كتب صديق.

#عاجل | الآن : الأمم المتحدة تعلن أن مصر خالية من الغلابة.

بالتأكيد أيها الصديق السيساوي - الغلابة مش هينزلوا يعملولك ثورة يا فندي لأنهم مهمومين بتأمين لقمة العيش وغلاء الأسعار اللي نزلت على دماغهم زي الصاعقة.

صديق اخر كتب...

عاجل : إصابة فردين شرطه ....... بحالة من الملل

سترك يارب ....

واعقبه ببوست آخر...

يا جماعة ممكن تاكلوا اى حاجه خفيفه كده

الثورة لسه ع النار

أقرر أن افتح التلفاز لعلني أجد شيئآ مختلفآ ... فيمكن احدى القنوات تعرض لنا ولو ميني ثورة ... بالفعل وأخيرآ أجد الثورة في احدى القنوات التلفزيونية، أخيرا ..... مظاهرات... جايلك ياااااااا خضرة.

ميدان كبير
خيام
حشيش ، مارجوانا
مزز
كنتاكي
الميدان ده شبيهه بميدان التحرير وأخيرآآآآآ مصر هتتحرر من السيسي

أيه اللي أنا شايفاه ده ... حرق لعلم الدولة .... أكيد دي مش مصر – المصريين عمرهم ما يحرقوا علم بلادهم ابدا.

أبحلق اكثر في التلفاز ... ايه ده ... ثم أحدث نفسي: دي مش مصر يا هبلة ... دي امريكا.... واوووووووو ثورة ١١/١١ أنتقلت بقدرة قادر الي امريكا.... بركة دعاكي يا امي... طبعا ده حصل بعد فوز المدعو ترامب بكرسي الرئاسة ... وأخيرا تأكد لي بالبرهان والدليل أن البشر كلهم يتشابهون ... أمريكي مصري سوري باكستاني صومالي بنجلادشى ..

كنت فاكرة ان بس الشعوب العربية هي الهمجية والتي لا تقبل بالديمقراطية ولا تقتنع بالصندوق أن لم يكن على هواها. ولكني بعد مشاهدتي مظاهرات الشعب الأمريكي تأكد لي أن أمريكا التي تنادي بالديمقراطية ومرشحة الحزب الديمقراطي الأمريكي مدام هيلاري كلينتون والناس اللي فلقونا بأم الديمقراطية ... هما كمان ما يعرفوش حاجة عن الديمقراطية ... فنزلوا كسروا الدنيا وولعوا في العلم بتاعهم ... لمجرد علمهم أن الرئيس اللي اختاروا لم يفز بالإنتخابات !! يالا اهوكأس وداير.

طبعآ المصريين مش هيسيبوا الموضوع ده يعدي كدة من غير فتي – فككل قضايا الوطن يقفون من أنتخابات الرئاسة الأمريكية على نفس المسافة... فتجد البعض منهم يهلل ويزمر لفوز ترامب والبعض الأخر قد أعلن الحداد لعدم فوز هيلاري، وشوية مركونين على جنب ساكتين وملتزمين الصمت ... انا بقى لغاية دلوقتي هاموت واعرف الناس اللي انبسطت لفوز ترامب انبسطت ليه وكأنه كان من بقية أهلهم ... ولا الناس التانية اللي عاملة مناحة لخسارة هيلاري كانت مستنيه منها ايه ... طيب هو أوباما اللي هيلاري هتمشي في ضله وعلى خطاه كان عملنا لنا ايه اصلا ..

اهل مصر الكرام احب اديكم خبرية صغيرة ... متتعبوش نفسيتكم قوي ومتتحمكوش برضه قوي ... لحسن يطقلكم عرق ... فسياسة امريكا لن تتغير بتغير الوجوه.

 

سننتقل الان الي العن الثانية ... وكانت تاني يوم ١٢/١١

كان هذا اليوم حزين فقد صحونا من نومنا على خبر وفاة الفنان العظيم محمود عبدالعزيز .. فقد الوطن هامة من هامات الفن المصري ... فنان محترم بكل معنى الكلمة ... له تاريخ عريق في الفن ترك لنا بصماته الواضحة على خارطة الفن العربي.

ولكن فجاءة والحزن يملؤني وانا أتصفح الفيس واتصيد كل خبر تم نشره عن الفنان الساحر، تفاجئني بعض التعليقات السخيفة على خبر وفاته المنشور في احدى الصحف الالكترونية ... سأعرض عليكم بعضآ منها لتعلموا مدى ما وصلنا إليه من حقارة.

فقد علقت احدى القارئات ..
صدمة... ولماذا.. هل فقد الوطن العربي عالم. كانت ابحاثه. تساعد البشرية على الشفاء من امراض مستعصية ام مخترع يفيد البشر ؟؟ يا امة ضحكت من جهلها الامم.. امة تعظم اغبياؤها وناشريين الفسق والفجور. امة ميته. قال صدمة قال.

تعليق آخر مستفز وكفاية كدة عليكم أنحطاط أخلاقي وديني..
ليش صدمة هو نبي حاشا لله ؟... هو واحد من الناس اللي وقفوا مع الديكتاتور وضد سيدهم مرسي الرجل الخلوق.

بصراحة ليس لدي تعليق سوى انه لا حول ولا قوة الا باله حتى في الموت شامتين مهللين – إلم تسمعوا أن الميت له حرمته.

 

واخيرا العن الثالثة ... والتي كانت يوم 13/11 يوم ماتش مصر غانا ... افتقدنا هذا الشعور منذ زمن ... فرحة النصر لا يوازيها فرحة ... فجاءة وجدت الفيس كله كروي لمدة اكثر من ساعة ونصف ... الكل يضع يديه على قلبه ... يتابع المبارة بكل حواسه ... تعليقات وبوستات الأصدقاء انعشت قلبي واشعرتني انني اشاهد المبارة في الاستاد لايف ومن حولي كل الاهل والاصدقاء.

شعور لا يضاهيه شعور ... ظللت لساعات اقراء بوستات اصدقائي المنتشين برائحة الفوز ... شعرت حينها بالفرحة العامرة، فمنذ زمن طويل والمصريين في أنتظار خبر يجمعهم ويفرحهم، ولكن ما أوجعني بالفعل أنه أصبح لاشئ يجمعنا ... فقد ظلت عيناي تبحث عن اي بوست لأصدقائي الاخوانجية اسمع فيه اغنية يا حبيبتي يا مصر او بوست يحوي مباركة فوز مصر على غانا ... او حتى اشم فيه رائحة النصر، ولكن للأسف لم أجد.

بالتأكيد الاخوان مثلهم مثل باقي الشعب المصري بينهم من يعشق كرة القدم بجنون، ولكنهم للأسف فقد قرروا ان ينفصلوا عن الوطن بكل مباهجه ... فهم في أنتظارهم لعودة المأسوف على عينه الدكتور مرسي. وقرروا انه لا فرح ولا احتفال ولا سعادة ولا هناء حتى يعود الغائب من غيبته ... عموما احب اقولكم موت يا حمار ... أيها المصريون أفيقوا من غفوتكم ... حتى الكرة اقحمتموها في السياسية !!!

اصل اخيرا لنهايتى "عناتى" .. والى اللقاء فى عنعنه اخرى قريبا ان شاء الله.

غادة بدر