#فيروز_جبر تكتب: ذكرى 21 سنة يونيفورم

كتب بواسطة: فيروز جبر في . القسم منوعات

 

 

 

طقت في دماغنا من شهر، بعد ما لقينا بعض أنا و زمايل المدرسة (من خلال جروب علي الفيس بوك ربنا يخليهولنا)، إننا نروح نزور مدرستنا في المعادي، واللى قضينا فيها أحلي أيام من أولي حضانة لثانوية عامة وسبناها سنة 1995.

زميلنا أحمد جلال جوّد على فكرته و اقترح أننا نروح لابسين يونيفورم المدرسة ... آه و الله.

و بفضل بقاء بعض المدرسين اللي كانوا موجودين من أيامنا في المدرسة، أخدنا موافقة رسمية بالزيارة، وهناك اتفاجئنا أنهم مش بس فتحوا لنا المدرسة الساعة 5 بعد المواعيد الرسمية .. لكن كمان كانوا مجهزين احتفال خاص بحضور ناس من إدارة المعادي التعليمية والعلاقات العامة و مدرسين سابوا المدرسة و رئيس مجلس الآباء اللي تكفل مشكوراً وعلي نفقته الخاصة بتكاليف الحفلة.

أحاسيس حلوة و متناقضة و أنا داخلة المدرسة : حنين ، حب ، ابتسامة ، دمعة مقدرتش امسكها، وحشة لغرف الرسم و الموسيقي و الحوش وكل فصل فيكي يا مدرستنا.

إحساس أغرب و أنت بتشوف ملامح ناس مشفتهاش من 20 سنة وبتلاقي اللي تخن واللي خس و اللي اصلع و اللي بدأ الشعر الأبيض يظهرله (بما إننا في أواخر الثلاثينات دلوقتي) و بتفتكر غصب عنك شقاوتهم و خفة دمهم و شطارتهم، و الولد اللي كان بيحب البنت الفلانية وكل المدرسين الرائعين اللي كان ليهم فضل كبير علينا.

و بمرور شريط الذكريات السريع افتكرت سنة 1992، لما اضطرينا ننقل مدرسة تانية لبضعة اشهر لغاية ما مدرستنا مبانيها تتصلح بعد الزلزال.

و ضحكت أوي لما افتكرت سنة تالتة اعدادي، لما قررت إدارة المدرسة لسبب غير مفهوم تحط الولاد في فصل لوحدهم و البنات في فصل لوحدهم ... مع اننا طول عمرنا كنا بندرس في فصل واحد. و طبعا الولاد لما بقوا في فصل واحد شقاوتهم كانت زيادة أوي و مفيش مدرس كان عارف يسيطر عليهم، حتى مستر خيري مدرس الMath أطلق عليهم "مدرسة الصنايع" ... و بعد بضعة أشهر و درءً للشقاوة والشكاوي رجعونا مع بعض تاني .... أه ه ه أيااااااااااام.

اتأثرت برده لما مروة قدري زميلتنا، اللي نقلت مدرسة تانية بعد 5 ابتدائي، اتحمست تيجي هي وولادها . و طبعا مش محتاجة أقول ده معناه ايه بالنسبة لاحساسها بالمكان و الناس.

الحفلة اتعملت في الحوش، و الأمر اللي أسعدنا و أدهشنا أنهم قعدونا علي الترابيزات المخصصة للمدير و المدرسين في اجتماعات مجلس الآباء ... و قعدت المديرة و المنظمين و المدرسين بتواضع شديد علي الكراسي اللي قدامنا. بعد كده، طلبوا من كل واحد يقدم نفسه و يقول بيشتغل ايه دلوقتي و ايه ذكرياته الحلوة مع المدرسة.

بتلقائية شديدة .. واحدة مننا اشترت هدية تتقدم بأسمنا كلنا للمدرسة وواحدة تانية جابت ورد ... و بتلقائية شديدة برده ولد زميلنا أول ما شاف حبيبتنا دادة فوقية (اللي من أيام ما كنا في الحضانة و لغاية دلوقتي لسة في المدرسة) حضنها و باسها في جبهتها.

الحاجة الوحيدة اللي زعلتني شوية أن كان نفسي أدخل فصولنا في ثانوي تحديدا، بس للأسف لقيناها مقفولة بالقفل عشان الفصول و الdesks كانت متجددة بمناسبة اقتراب دخول المدارس. لكن برده دخلنا فصل قديم بديسكات قديمة في الحوش و اتصورنا و اتفقنا نحط صورنا في المراحل المختلفة مع الصور الجديدة في 2016 أصلنا كنا متفقين منن الأول يكون معانا مصور.

احنا تقريبا كنا 15 طالب و طالبة و بصراحة كان نفسي يكون العدد أكبر، بس متهيألي زمايلنا اللي مجوش بعد ما شافوا الصور و الڤيديوهات هيتحمسوا يكونوا معانا بعد كده.

علي فكرة المدرسة دي لا هي دولية و لا خاصة من الغاليين .... دي مدرسة لغات تجريبية بس محترمة و جودة التعليم فيها علي وقتنا كانت كويسة، بدليل أن أكبر فصل قعدت فيه كان عدد طلابه 35، و عمرنا لا نطقنا ال "B" "P" و لا ال "F" "V" . ده غير أن أنا شخصيا ماحتجتش آخد دروس لغات و لا تاريخ في ثانوية عامة، وده بفضل مدرسينها اللي مش بس كان عندهم ضمير لكن كمان كانوا حريصين علي الأخلاق.

وعمري ما هنسي مثلا كلمة مدام أمل مدرسة "الفرانسيه" لما ولد مسمعش سؤالها مرة و قالها " ايه ؟ " قالت له "اسمها أفندم مش ايه يا ولد" ! ومش هنسي برده أن بفضل كلمة تشجيع كتبتهالي مدام أمل علي ربع جنية ورق في اعدادي، قررت بعد آداب انجليزي أدرس صحافة فرنسيه.

طبعا الموضوع كان محتاج سنين إعداد و دراسة من خلال كورسات حرة متخصصة بالفرنسيه (من ضمنها ترجمة و فلسفة). بس ده كله من تأثير المدرس القدوة بجد، اللي بيلقط امكانيات الطلبة بتوعه و يحاول يحمسهم يشتغلوا عليها.

إحنا من الآخر رجعنا ندور علي بعض عشان فيه حاجة حلوة في ناس المدرسة دي (طلبة ومدرسين) ومش لاقينها كتير في حياتنا دلوقتي. ناس لسة نقية ولسة بتعرف تقول " لو سمحت ... عن اذنك ... أنا آسف".

ناس لو حصلك حاجة وحشة بتلاقي كتير منها متفاعل معاك و محاوطك بحوائط صد تحصنك معنويا، وتديك طاقة تقوم من غير ما يكونوا عايزين منك حاجة.

ده غير اننا متفقين ضمنياَ منتكلمش في التوجهات السياسة لكل واحد فينا، لأن طبيعي 20 سنة عملت فرق في آراء كل واحد فينا: اللي بقي ليبرالي و اللي اسلامي و اللي علماني ... الخ لكن اللي مشترك فعلا هو حبنا لبعض وللمكان اللي َجمعنا سنين.

لو فيه ناس حلوة قابلتها في حياتك (مدرسة، جامعة، شغل) تبت فيهم و حافظ عليهم، و ابذل مجهود عشان تفضل تشوفهم وتتواصل معهم ... و علي رأي حليم:

في الحياة بنقابل ناس و نعرف ناس
و نرتاح ويا ناس عن ناس

و يدور الزمن بينا يغير لون ليالينا ....
و لا ِنقدر في يوم ننسي أعز الناس ..
حبايبنا.

فيروز جبر

  • 140916_article1_photo_1
  • 140916_article1_photo_10
  • 140916_article1_photo_11
  • 140916_article1_photo_12
  • 140916_article1_photo_13
  • 140916_article1_photo_14
  • 140916_article1_photo_15
  • 140916_article1_photo_16
  • 140916_article1_photo_17
  • 140916_article1_photo_18
  • 140916_article1_photo_19
  • 140916_article1_photo_2
  • 140916_article1_photo_20
  • 140916_article1_photo_21
  • 140916_article1_photo_3
  • 140916_article1_photo_4
  • 140916_article1_photo_5
  • 140916_article1_photo_6
  • 140916_article1_photo_7
  • 140916_article1_photo_8
  • 140916_article1_photo_9

Simple Image Gallery Extended