#غادة_بدر تكتب: ما كانش ينعز يا حبيبي

كتب بواسطة: غادة بدر في . القسم منوعات

 

معروف عني اني بنت بلد وجدعة جدأ وكمان صاحبة صاحبي ... ولهذا يقصدني الكثيرين في بعض الخدمات الشخصية (أشغل واحد - شقة فاضية – حد محتاج مهندس – عروسة لصديق – سلفة لغاية أول الشهر – جزمة وشنطة سلف... ألخ)

ويعز علي أن أرد طالب مطلب، ولكن في بعض الأحيان أقع في حيرة .. فقناعتي الشخصية ترفض تمامآ مساعدة هذا الشخص لا لشئ الا لألحاقه طلبه بشروط أراها أنا من وجهة نظري عويصة جدآ وغير مقنعة بالنسبة لى، بينما يراها أصدقائي شروطاً بسيطة وعادية جدآ – وهكذا قصدني الأصدقاء اللي تحت في خدمة بسيطة ... فشوفوا معايا إذا كان عندي حق ولا يمكن أكون غلطانة وبافتري عليهم.

هنبداء بطلبات الأصدقاء من الجنس الخشن ..

صديقي الاول كان طلبه البسيط هو ... أيجاد عروسة له فى أسرع وقت ... ولكن كان له شرطاً واحداً ... بألا تكون محجبة ... أندهشت جدآ، فصديقي هذا والدته الكريمة محجبة وأخته الحبوبة أيضآ محجبة ... وكل أفراد عائلته من السيدات يرتدين الحجاب ..

أقف مستنكرة واضعة يدي بين وسطي وبعلو حسي: وليه ان شاء الله ما تكونش محجبة، تشبه أختك أو أهل بيتك، ولا هما المحجبات وحشين ... فيسارع صديقي بالرد قائلا: لا طبعآ مين قال كده ... ما هو انا هاحجبها اول ما نتجوز يا هندسة ما تقلقيش ... أنا مش هسمح أن مراتي ما تكونش محجبة أبدآ ...
انا: نعم يا خويا طيب وليه الحوارات دي كلها ... طيب ماهي لو عايزة تتحجب ما كانت اتحجبت من زمان ولا فاكرها كانت مستنياك !!! ... واتركه وأنا أبرطم.

صديق أخر جاءني بعد ان شاهد صوري على الفيس بوك مع أختي المنتقبة .. طالبا مني أن أسأل أختي أذا كان لديها عروسة منتقبة بنت ناس من عيلة كبيرة، وقطعاً تكون جميلة .. اندهش أيضآ، فعلمي به انه شخص ليبرالي ... له شلته من البنين والبنات بالنادي الرياضي ويحضر جميع حفلات الجالية اللبنانية. ودائما ما يتشدق عن حرية المرأة وأنه يكره زواج الصالونات .. وكل فترة اراه يظهر مع فتاة تلبس على احدث خطوط موضة، ويعرفني بها على أنها خطيبته عروس المستقبل ..

أنظر له بمنتهى الغيظ فيسارع بالتوضيح: أصلي قررت أتوب يا هندسة ... طيب توب الأول يا اخويا وبعدين أبقى عدي عليا.

صديق أخر ملتحي أخواني .. كان مطلب صديقنا هذا في حدود المعقول، فقد طلب عروسة محجبة بالحجاب الإسلامي الشرعى ... قطعاً هذا حقه، ولكنه ألحقه بشرط أخر بأن تكون العروس إما مهندسة أو طبيبة، ولكن على شرط أن توافق على عدم العمل بعد الزواج !!!

أنا أفتح فمي كالبلهاء ثم أسأله: طيب لما هي مش هتشتغل بتاخدها دكتورة ولا مهندسة ليه ؟؟؟ يعني تقعد تدرس 7 سنين وفي الاخر تقعدها جنبك وتبروز الشهادة وتلطعها على الحيطة !! 

وما أن يهم بفتح فمه للرد يفاجأ بصوتي الذي يشبه الرعد: يا عم افهم أنك تصر على أن تأخذها متعلمة علشان خاطر تربي عيالك كويس وتشتغلهم مدرس خصوصي ببلاش - يعني تكون خريجة تجارة أنجلش ولا أداب قسم أسرائليات او تربية فرنساوي ... كليه سهلة يعني ... مش تستنى لما أهلها يصرفوا عليها دم قلبهم ونظرها يضيع على المذاكرة علشان في الأخر حضرتك عايز تقعدها جنبك !!! لا بجد كدة كتير وكتير قوي كمان.

صديق أخر شاب روش وسبور .. ساء حظه في زواجه الأول، فقد أنتهت الزيجة بالفشل ليس لسبب يعيب أي من الطرفين ولكنها القسمة والنصيب ... جاءني صديقي مجرجرا أذيال الخيبة طالبا مني مساعدته بأقصى سرعة في أيجاد عروس جميله محجبة - بنت ناس ... طلب مشروع ..

انا مكدبتش خبر وقعدت اعمل "سيرشاتي" كلها لحد ما أخيراً وجدت له عروسة لقطة، فسارعت بالإتصال به وانا على ثقة بأنه سيطير فرحا، فالعروس كما طلبها محجبة هادئة رزينة جميلة من عائلة متدينة ذات أخلاق عالية صغيرة في السن، كما أنها أيضآ دكتورة قد الدنيا، وكمان ليها نفس ظروفه، فالعروس مطلقة لزيجة لم تستمر اكثر من عام واحد وأيضآ انتهت بالفشل ليس لأي سبب سوى ان مافيش قسمة ولا نصيب ... يعني بصرة ..

فوجئت بأن صديقي رفض تمامآ حتى أن يرى العروس فهو يريد عروس بنت بنوت ... انا (ساد فيس) مع رفع طرف شفتى إلى أعلى أقول: طيب والمطلقات نولع فيهم ولا نسيبهم جنب الحيط ؟!!

نروح بقى لطلبات الصديقات من الجنس اللطيف:
صديقتي الأولى كانت أيضآ قليلة المطالب، فهي تريد زوجا جاهزاً ثريآ لديه سيارة موديل السنة وشقة في التجمع، وياحبذا لو كانت فيلا، مع شرط ألا يزيد عمره عن الثلاثين.

أنا مسبهلة: لا بجد .. وده هيجيب كل الحاجات دي منين وأمتى الا اذا كان وارث او من عائلة ثرية، وانا على حد علمي انك من عائلة متوسطة يدوبك كل يوم بتتعشوا فول ... ثم أكمل حديثي وانا اتأمل جمالها المتوسط ثم أصيح مستنكرة: طيب ممكن أسأل حضرتك سؤال، هو هيجيلك انتي بالذات على أيه ؟؟؟ وأتركها وأمضي.

صديقة اخرى .. مطلقة شابة تقترب من الخامسة والثلاثين من عمرها، أيضآ مطالبها ليست بالكثيرة فصديقتنا بدها شاب يقاربها في السن حتى تعيش معه اللحظة كما تقول ... أي لا يتعدى عمره الخامسة والثلاثون ... مفتول العضلات ... ممشوق القوام ... رياضي ... عصري الطباع، يعني أسبور كده ويخليها تلبس القصير والمحزق ... بس كدة ... بسيطة يا حبيبتي - اصل من قلتهم ... البنات طبعا.

المهم بعد ما أتنقط قولتلها: طيب وده ايه اللي هيخليه ياخدك أنتي بالذات ... جتيله في الحلم - يعني لا مؤاخذة أنتي واحدة مطلقة. ومش صغيرة يعني مش لقطة .. وبعدين أصمت لبرهة ثم أصرخ فيها، على فكره البنات اللي لسة صغنططين على قفا من يشيل.

حتى بنت أختي التي ترفض كل العرسان اللي اتطسوا في عينهم واتقدمولها ... أيضآ لم ترحمني ... فهي تحلم بعريس شاب ألمعي المظهر في تدين والدها وفي اخلاق جوز خالتها، ويشبه الممثل الهندي شاروخان ... وييجى يخبط باب بيتهم هي بالذات دونا عن باقي البشر ... زاحفأ طالبا الزواج منها، فهي ترفض رفضا قاطعا أن تتزوج عن طريق الصالونات.

هي تريد عريس يختارها لشخصها هي ... يذوب فيها عشقآ ويتحدى العالم ليتزوجها كما ترى في الأفلام الهندي اللي لحست دماغها ... مع العلم أنها لا تخرج من المنزل ألا نادرا بصحبة السيدة أختي، اللي هي والدتها، فبعد أن أنهت دراستها الجامعية رفض والديها رفضأ قاطعا أن تعمل أبنتهم .. وهكذا فهي تكاد لا تري أي شخصيات جديدة على عالمها الصغير، ولكنها مصرة على أنتظار فارس الاحلام اللي مش عارفة هينطس في عينه ويشوفها فين.

من واقع تجربتي في الحياة كل من صادفتهم في حياتي يتمنون دائماً من هم أعلى منهم درجة ولايرون من يماثلهم أو أدنى منهم بضعة درجات ... أعلم أن الكل يحاول أن يرفع من مستواه ولكن .. تبقى لنا في النهاية مقولة خدوهم فقرا يغنيكم الله.

أصدقائي ..
ان سبب فشل الكثير من زيجات اليوم هو أننا نختار من نتباهى ونتفاخر به فنحن نجري وراء المظاهر الكدابة وننسى جوهر الأنسان. وبنظرة عميقة داخل الجوهر بالتأكيد ستتغير أمور كثيرة في حياتكم ... حاولوا أن ترتبطوا بمن يشبه أهلكم في المنزل، تزوج من تشبه أختك في الملبس والعرف والتقاليد فستكون أقرب إلي عقلك من أي فتاة أخرى.

أو أقولكم خليكوا عوانس أحسن ..

طيب بجد مش ليا حق أتنقط.

غادة بدر