كاترين ومؤامرات السنين

كتب بواسطة: فادى رمزى في . القسم منوعات

 

كانت كل جريمة كاثرين، تلك الفتاة المصرية الجميلة، انها مثقفة وجريئة وتدافع بقوة شديدة عن افكارها وايماناتها ومبادئها ... تحدت الأمبراطور الرومانى ماكستينيوس وفلاسفته الذين اطلقهم عليها لدحض منطقها واثبات فساد عقيدتها ... وبعد ان تغلبت عليهم جميعا بقوة حجتها امر بقتلها. وبالفعل راحت كاترين العذراء الجميلة ضحية الكبت والظلم والكفر بالعلم والمنطق ونتيجة لبطش وفساد السلطة الحاكمة.

حدث كل هذا فى القرن الرابع الميلادى .. وبعد حوالى 800 سنة تم اكتشاف جثمان كاترين عند جبل موسى بجنوب سيناء ... ولهذا تم انشاء الدير المسمى باسمها، وصارت سانت كاترين احدى البقاع الساحرة المميزة فى مصرنا ... وان كانت ماتزال تعانى من نفس ما عانت منه صاحبة الاسم من السلطات الحاكمة على مدى السنوات العديدة السابقة.

توجهت اليها مرتين خلال الشهرين الماضيين ... وذلك ضمن مبادرة أهلية تنموية تستهدف تحقيق رعاية صحية مستدامة بمنطقة كاترين، التى يقطن بها 10 آلاف مواطن وتفتقر لادنى الخدمات الصحية المطلوبة ... وقد شاركت مع زملائى فى المبادرة فى تنظيم قافلتين طبيتين الى هناك، ووقعنا فى غرام تلك المنطقة الساحرة وتالمنا بشدة من الواقع المرير الذى تعانى منه بشدة.

إن سانت كاترين منطقة جميلة جدا ..

خيرها كتير جدا جدا ..

مهمشة ومهملة جدا جدا جدا ..

ابسط الحقوق والخدمات غير متوافرة بها بطريقة لا يمكن الا أن تكون مقصودة.

الموارد الطبيعية اما مهملة او مخصصة لشركة صينية تصدرها خاماً وتستغلها لصالحها مع الرمال الذهبية، وتنتج منها اجود انواع الجرانيت فى العالم وتستخدم الرمال فى صنع الزجاج بمصانعها ..

اما الاعشاب التى تجود بها المنطقة، حوالى 300 نوع منها 40 لا يوجد مثيلها فى العالم، فيمكن استخراج العديد من المواد الاولية فى الصناعات الدوائية والعطرية منها ... وهذا مثبت علميا وكانت اسرائيل، حتى قريبا، تستغل تلك الاعشاب، التى نجدها فى كافة انحاء كاترين بصورة طبيعية، وتكسب الملايين من وراءها.

والسياحة هى الاخرى لاقت مصير كاترين الشهيدة، وحتى عندما اتى فوج سياحى للمنطقة، مكون من 23 فرد، تم تخصيص قوة امنية من 20 فردا لحراسته ... يتحمل تكلفة وجباتهم الكامب الذى كان يقيم به السياح، مما أدى لتحقيق خسائر مادية لصاحب الكامب وايضا التضييق على السائحبن انفسهم ... فعلى حد كلام احد السائقين معى: "الست تبقى رايحة الحمام تلاقى عسكرى ماسك آلى ماشى وراها !! ... هذا جعلهم يقطعون زيارتهم ويرحلون بعد يوم واحد فقط ولا يستكملون باقى اجازتهم !!

والخدمات التعليمية فى المنطقة شبه منعدمة ... والصحية منعدمة تماما ... والميزانيات المخصصة يتم نهبها واهدارها بصورة واضحة، مع انه من الممكن تماما تحقيق طفرة تعليمية وصحية فى مجتمع قوامه 10 الاف مواطن فقط فى وقت قليل ... بعدها ستحصل منهم على الكثير .

حاليا هم مازالوا يتذكرون المستوى الراقي للخدمات الصحية ايام "الاحتلال الاسرائيلي" لسيناء ... يتذكرونه بمنتهى الغيظ والحسرة ويذكرون من بعده الملايين المنصرفة والمهدره بلا اى جدوى، بمعرفة النظم "المصرية" المتتالية.

هل المقصود اذا الا تحدث اى تنمية فى جنوب سيناء، مع انه من الممكن تحقيقها بخطوات علمية بسيطة فقط لو خلصت النوايا؟

هل المطلوب قتل اى ارتباط بين الدولة واهالى سيناء ؟ "المهمشين والمهملين دوما" على حد قولهم هم خلال احاديثهم معنا؟

هل المطلوب معاملتهم بمنتهى الاهانة والاستهانة، وجعلهم دوما مفتقدين للمعاملة المحترمة التى تنم عن نية صادقة فى التعاون والتواصل معهم ودعمهم بكافة الوسائل الممكنة؟

هل المقصود ترك الخيرات العديدة مهملة مع انها ستحقق دخلا اضافيا كبيرا وبالعملة الصعبة لو تم استغلالها بطريقة سليمة؟

هل المقصود ان تظل سيناء فقيرة وغير مستغلة ومصدر خطر على الامن القومى بصفة دائمة؟

هل ستظل كاترين، على غير عادتها، صامتة طويلا امام من يحاول كسرها وافسادها وتشويه طبيعتها النقية الخيرة البريئة؟

واخيرا ..

ما هى طبيعة تلك المؤامرة الجهنمية التى تسببت فى قتل كاترين الجميلة؟

"من انتم" يا من كنتم ومازلتم وراءها؟

فادى رمزى