هل من حق المسيحيين اجازة رسمية فى اعيادهم؟

كتب بواسطة: فادى رمزى في . القسم منوعات

 

july 1953 - feast article

 

law 47 year 1978 - feast article

"مديرى قال لى لو هتاخدى اجازة النهارده هيتخصم من اجازاتك" ... هكذا صدمتنى صديقة لى يوم عيد القيامة ... بالطبع ناقشتها كثيرا فى ان هذا اليوم اجازة رسمية للمسيحيين منذ سنوات طويلة ... ولكنها لم تجد ما ترد على به سوى ان "المدير قال كده وان قانون العمل ماجابش سيرة حاجة كده".

تركتها وانا اشفق عليها من سطوة مديرها .. وقابلت صديقة اخرى تعمل فى شركة مختلفة تماما، واذ بها تفاجئنى ان "النهارده اضطريت اروح نص يوم .. ماهو مش اجازة رسمى والمدير اصر" !!! ... كررت نفس النقاش وجاءنى نفس الرد مثل الصديقة السابقة.

عيدت على صديق أخر وسالته عن نفس الأمر فاجابنى بنفس الاجابة ... طرحت الموضوع خلال اللقاء العائلى الغذائى المعتاد فى الاعياد وفوجئت بان فى احدى الشركات الكبيرة، وهذا العام بالذات تم خصم اليوم، للمسيحيين، من رصيد الأجازات.

بعدها طرحت السؤال على الفيس بوك راغبا فى معرفة حقيقة الأمر .. وجائتنى اجابات غير شافية او محددة ... فبالتالى ... وبعد ان هضمت اللحمة والفتة ... فقد قمت ببعض البحث واكتشفت التالى:

للمسيحيين اجازات محددة طبقا للقرار الوزارى الذى صدر فى يوليو 1953 والمعدل فى 1967 ...  وفيه تحديد واضح للاعياد الخاصة بالمسيحيين، بل واليهود ايضا، والتى تحتسب اجازة لهم، وهى عيد الميلاد وعيد الغطاس وأحد الزعف وخميس العقد وعيد القيامة.

أما فى قانون العاملين المدنيين فى الدولة رفم 47 لعام 1978 (والذى تم ابداله مؤخراً بقانون الخدمة المدنية رقم 18 لعام 2015) فقد تم اعطاء صلاحية تحديد تلك الأجازات لمجلس الوزراء بدون اى الزام او تحديد للايام ...

فى عام 2003 تم اعتبار عيد الميلاد يوم 7 يناير عيدا قوميا تعطل فيه الحكومة والقطاع الخاص ... وكان بالفعل كل عام يصدر قرار باعتبار ايام الاعياد المحددة فى قرار يوليو عام 1952 الوزارى، السابقى ذكره، اجازات رسمية للمسيحيين فى القطاع العام والخاص.

أما قانون العمل الموحد السارى حاليا، وهو رقم 12 لعام 2003، ففيه لم يتم ذكر الاعياد الرسمية كلها، سوى انها لا تحتسب ضمن اجازات العامل ... وبالتالى ترك الامر برمته لقرارات مجلس الوزراء كل عام.

وبناء عليه .. وبما انه لم يصدر اى قرار من مجلس الوزراء باعتبار احد الزعف او خميس العهد او عيد القيامة اجازات رسمية للمسيحيين هذا العام .. اذا يتم اعتباره يوم عمل ويخصم من رصيد الاجازات فى حالة طلب العامل التغيب عن العمل يومها، وبالطبع لا يعوض بضعف الاجر عن هذه الايام حال قيامه بالعمل خلالها.

بالبلدى كده  ...نظام عبد الناصر فى النقطة دى ارسى قاعدة لها صبغة قانونية ثابثة ومحددة تضمن حق المسيحيين فى الاجازة ... والسادات ومبارك خلوها بمزاج الحكومة وان كانت تمنح كل عام ... اما حاليا فلم اجد اى قرارات من مجلس الوزراء بشأنها.

وبالتالى تمسكت بعض الشركات بحقها فى عدم منح اى اجازة .. بينما طبقت الهيئات العامة وبعض الهيئات الخاصة ما اعتادوا عليه سنويا، اى منحوا المسيحيين اجازة فى ايام اعيادهم الدينية الخاصة.

تم البحث بحمد الله ... فما رأيكم دام فضل حضراتكم؟

فادى رمزى