#فادى_رمزى يكتب: هى اسمها الجمعة الحزينة ولا العظيمة؟

كتب بواسطة: فادى رمزى في . القسم منوعات

 

مشى الطفل الصغير مع والدته فى الشارع متوجهين للكنيسة القريبة من المنزل ... تعجب من سرعة خطواتها فسألها:

- احنا مستعجلين ليه؟

- علشان نلحق مكان .. النهارده الجمعة العظيمة والكنيسة بتبقى زحمة

- الجمعة العظيمة !! ... هى مش اسمها الجمعة الحزينة؟

- لا ... الجمعة العظيمة

- بس تيته كانت بتقول عليها الجمعة الحزينة

- اه ده كان زمان .. دلوقتى بقى اسمها الجمعة العظيمة

- ليه؟

- ليه ايه؟

- ليه بقى اسمها العظيمة .. مش هى كانت الحزينة؟

- الكنيسة غيرت اسمها

- ايوة ليه؟

- لانها الجمعة اللى اتصلب فيها المسيح علشانا، ودى حاجة عظيمة

- اتصلب علشانا؟

- اه طبعا

- طب امال كانت حزينة ليه؟

- علشان هو اتصلب ... صباح الخير يا ام صباح، هاخد منك لما ارجع م الكنيسة، حضريلى بس خسايتين حلوين وجرجير

- مش فاهم

- هعمل لكم سلطة مع الاكل

- لا مش فاهم ليه حزينة علشان اتصلب؟

- هو الصلب ده حاجة حلوة؟ ماشفتش الفيلم والمسيح كان متالم ازاى وشايل الصليب وبيضربوه

- اه شفت ... يبقى علشان كده اسمها الجمعة الحزينة

- ايوة

- طب ليه بقت عظيمة

- ركز معايا ... المسيح استحمل كل الالام دى علشانا ... ودى حاجة عظيمة فلازم نسمى اليوم ده الجمعة العظيمة لانه عمل حاجة كبيرة لينا.

- اوكى ... يعنى هى كانت حزينة علشان هو كان موجوع

- اه

- ودلوقتى عظيمة علشان اللى عمله عظيم

- ايوة بالظبط

- طب تيته ماكانتش عارفه ان اللى عمله المسيح عظيم؟

- لا كانت عارفه بس زمان كانوا بيزعلوا اكتر على المسيح واللى حصل له

- ودلوقتى احنا مش زعلانين

- يا بنى .. احنا زعلانين بس بنبص للحاجة الاكبر ان المسيح عمل حاجة عظيمة، فمش عايزين نفضل نقول حزينة حزينة خلينا ندور على الحاجة الكويسة

- اوكى

- يبقى اسمها ايه

- الجمعة العظيمة

- برافو

- (اللى كانت حزينة)

- بتقول ايه؟

- ولا حاجة

بعد الكنيسة توجها مع الأب للغذاء فى منزلهما بعد يوم صيام طويل ... واستقبلوا الاسرة هناك وجلسوا على المائدة التقليدية المكونة من اغلب المأكولات الصيامية الممكنة .. كشرى وفول وطعمية ومحشى ومخلل وطحينة وسلطة من خس ام صباح الذى اشتروه وهما عائدان من الكنيسة.

كالعادة تناثرات الإفيهات التى تدور حول حتمية ان يكون اليوم "فطارى" ... يعنى "نصوم نصوم ونفطر على بصلة" ... "اشمعنى المسلمين ف رمضان بيفطروا على اكل فطارى" ... وتتعالى الضحكات رغم معرفة الايفيهات .. ويسود جو من المحبة الاسرية تغلفه اصوات المعالق وهى تغرف لاشباع البطون الجائعة.

- الطعمية النهارده عظيمة يا ميمى (يقولها الخال لوالدة الطفل)

فيرد الطفل بسرعة:

- علشان كده سموها الجمعة العظيمة؟

 

كل سنة وكلنا طيبين وعلى سفرة واحدة دايما متجمعين ... مش مهم سفرة فطارى او صيامى المهم ان الضحكة تعلى وان الحزن يغور وان العظمة تبقى دايما سمة بلدنا.

فادى رمزى

(اللوحة المرفقة للفنان الأمريكى المعاصر Carl Deaville)