#سها_المنياوى تكتب: لماذا لم يسجد #ونوس؟

كتب بواسطة: سها المنياوي في . القسم فنون

 

لماذا طلب الله من ابليس أن يسجد ؟ أليس لهذا حكمة ؟

تتبلور لنا تلك الحكمة طوال احداث المسلسل الذى يبدو فيه ونوس متجرئا ومتجاسرا وواثقا في رصيده لدي الجمهور ... ويجسد العبقري يحيى الفخراني ابليس تحت اسم ونوس (أي يونسنا دائما ولا يتركنا في رمضان او غيره) بغير أن يخشي ان يتعمق في دوره فنكرهه، فعهدنا معه ألا نكرهه وإن جسد ابليس وقد جسد ابليس ..

تدور احداث المسلسل الرمضاني حول عهد بين الشيطان والانسان، وقد يوقعه الانسان وقد يرفض ، ومن ثم يصور لنا الاب الخاطيء الاثم التائب من ذنبه هاربا من بيته تاركا اولاده، فيجمعهم ابليس الونوس بشره. فيلتف الاب الآثم التائب علي ابليس ليثبت إنه أقوي منه.

السيناريست المتميز عبدالرحيم كمال، الممسك بخيط من خيوط قصة العملاق يوسف وهبي عام 1945 في فيلم سفير جهنم الذى كان من بطولته واخراجه، يوضح لنا مدي تلون الشيطان ودخوله من أقل نقطة ضعف لك.

يدخل الغيرة في قلب الاخ المحب ويطلق شرارة في مشهد صامت بين الحبيبة والاخ الاصغر للحبيب، يشفي ابن الابنة نرمين - التي قامت بدورها الممثلة العظيمة حنان مطاوع – ثم يعتل فيخف عقلها من الخرافات. فينفذ ونوس من تلك الثغرة الموجودة بالفعل في عقول نساء كثيرات فتلجأ للسحر، رغم ان تلكم النقطة غير منطقية وجدلية بالنسبة لي .. فلا يشفي المرض سوي الله وبأسبابه، فهل ابليس يعد من اسبابه ؟ يشفيه ونوس بأي قدرة ؟؟ ... يعود الإبن لينتكس مرة اخري فتتعلق الابنة بالامل المسحوب منها فهل لإبليس تلك القدرات الخارقة ؟ وهل الانسان اذا يعيش تحت ظل مؤامرة كبري ؟

قد ينفذ ونوس من الثغرات لكن هل يشفي أو يحيي أو يميت ؟

ينفذ ابليس من ثغرة وحدة الزوجة الوحيدة المهجورة فيتمثل لها عاشقا ولهانا ، وينفذ من ثغرة للشيخ الداعية الشاب ليفتنه بسلطان الفتاوي وسطوة الدين والاعلام. وينجح في الدخول من كل تلك الثغرات.

لكن بينما يحرق العملاق يوسف وهبي – بفكرته البدائية – الشيطان بتلاوة للقرآن من الانسان ... يكون عبدالرحيم كمال واقعيا معاصرا ومتفتحا، فيغيظ الشيطان ليصيح ونوس انه متغاااااااظ .وذلك بعد ان يلعب به بني آدم لثلاثة أيام خادعا وموعدا له، وكما يحفر لبني البشر يغويه هو ليثبت أن الله حينما أمر ابليس بالسجود للبشر فقد كان محقا وهو الخالق العليم.

نحن نستطيع ان نغلب الأبالسة في الشر، ويمكننا ايضا ان نفوق الملائكة بالخيرات والتضحيات.

ينتهي المسلسل بغيظ ونوس وتصحيح بنى آدم للاوضاع وتجميع الاولاد من جديد، ليموت قبل ان يستعبده ونوس ... وتلك الاقدار لا يجرؤ ونوس عن الحديث فيها، وقد ظهر غروره وكراهيته للانسان وعنصريته التي نمارسها نحن –بني البشر يوميا.

شكرا للفن الهادف ولفريق العمل بأكمله ... علي تقديم وجبة متميزة من العظات التى لا يقدمها أي خطاب ديني.

سها المنياوى