#أهم_خبر: إستغاثة للرئيس لتنفيذ حكم محكمة !!

كتب بواسطة: فادى رمزى في . القسم اهم خبر

 

لأول وهلة تخيلت أن ما يطالب به اصحاب هذا الإعلان، فى الصفحة الأولى من جريدة الأهرام يوم 10 يناير 2015، هو استثناء ما من الإستثناءات المقيتة التى يظن اصحابها انهم فوق الجميع، ويطالبون رئيس الجمهورية بتمرير طلبهم بالحاح غاية فى البجاحة.

لكننى فوجعت أن المطلوب فى تلك الإستغاثة .... التى دفعوا فيها دم قلوبهم (تخيلوا تكلفة اعلان فى الصفحة الأولى فى الأهرام) ... هو ان يأمر رئييييس الجمهورية ... بتنفيذ حكم محكمة جاء لصالحهم!!!

كم علامة تعجب تكفى بعد تلك الجملة يا ترى؟؟ ... لا توجد علامات تعجب كافية ولنشكر الله على ان حبر الكى بورد لا ينتهى ابدا.

الأمر يستدعى تدخل رئيس جمهورية !!!

وأن يتم نشر استغاثة على الجريدة القومية !!!

وأن يصل اليأس بهم الى هذه الدرجة !!!

ماذا تفعل لو كنت السيسى وقرأت تلك الإستغاثة يا ترى؟

انا شخصيا كنت سأصدر فورا الأوامر التالية:

1- تنفيذ حكم المحكمة فورا وبلا أى تعطيل أو مماطلة

2- تقديم كل مسئول قام بتعطيل تنفيذ الحكم الى المحاكمة، بدءا من وزير التعليم ووزير الداخلية (كمسئول عن تنفيذ الأحكام)، ويا حبذا لو كانت محكمة امن الدولة العليا بتهمة الخيانة العظمى، فالمسئول الذى يتجاهل حكم محكمة لهو خائن وغير أمين على منصبه ولا على بلدنا.

3- تسدد قيمة الإعلان واى اضرار مادية اخرى للضحايا فورا من ميزانية وزارة التعليم، وتقوم الوزارة برفع قضية على من قاموا بتعطيل تنفيذ الحكم للحجز على اموالهم حتى يتم سداد تلك التعويضات.

فلو لم يتدخل رئيس الجمهورية فى أمر بهذه الخطور فتلك مصيبة .. وبلاها قضاء او محاكم وليأخذ كل منا حقه بدراعه بقى، ولنقرأ الفاتحة على روح دولة القانون التى نحلم بها.

ولو جاء تدخل الرئيس منقوصا، بالأمر بتنفيذ الحكم فقط، لكانت المصيبة أعظم ... فمعنى هذا أن اى مسئول يستطيع ان يعطل اى حكم، وما على صاحب الحق الا ان يتكبد العناء ويصرف من دم قلبه لتنفيذ حكم محكمة جاء لصالحه، ويبقى حظه حلو فقط لو تصادف وقرأ الرئيس الجريدة يوم ان نشر استغاثته.

الحل يكمن فى نسف منظومة تعطيل تنفيذ الأحكام من جذورها ... واى حل آخر لهو فساد مقنع وطرمخة على الفساد العلنى الذى ينجح كل مرة فى ان يخرج لسانه غيظا لنا ..

أى تجاهل لهذا الأمر يعنى اننا لن نتقدم للأمام ولا خطوة واحدة.

فادى رمزى

110115 article2 photo