#فيفيان_ظريف تكتب: الفلوس كل حاجة

كتب بواسطة: فيفيان ظريف في . القسم سياسة

القاعدة تقول ان "البقاء للاقوى والاصلح" .. وبالطبع مصر غير موجودة فى هذا السباق لانها مازالت تتعثر داخليا، ومازالت تحتاج اموالا خارجية لدعم اقتصادها، وهذا امر مفهوم، ولكن خطورة هذا الأمر تتلخص فى التبعية الاقتصادية والسياسية واضطرارنا للخضوع لقوانين الاقوياء وتحقيق اغراضهم وطموحاتهم فى التوسع والاستقواء .. 

المؤتمر الإقتصادى بين المنطق والهدم والتطبيل

كتب بواسطة: فيفيان - فادى في . القسم سياسة

تباينت التعليقات حول فعاليات اليوم الأول من مؤتمر دعم وتنمية الإقتصاد المصرى المنعقد فى شرم الشيخ، وكما هو متوقع، وبما إننا شعب عاطفى بطبعه، طبيعى ان نبالغ فى مدح او ذم اى مما نراه من تفاصيل خاصة يالمؤتمر ونحللها طبقا لتوجهاتنا "السياسية العاطفية" او بمعنى اصح "العاطفية المسيسة".

المفترض والمطلوب والمهم .. فى مؤتمر شرم

كتب بواسطة: فيفيان - فادى في . القسم سياسة

المجمع الصناعى يضعنا فى مصاف الدول الصناعية المنتجة والمصدرة ... وهذا يزيد من الدخل القومى ويعطى قيمة مضافة للإقتصاد المصرى ويساهم فى تدريب كوادر مهنية عالية المستوى ..  بينما مشاريع الاستثمار العقارى التجارى لا ينتج عنها سوى تعزيز ثقافة الاستهلاك والإستيراد مما يضيف الكثير من الاعباء على الاقتصاد المصرى.

#فادى_رمزى يكتب: أبو أم المصالحة

كتب بواسطة: فادى رمزى في . القسم سياسة

هل تعلمون من صاحب هذه الصورة؟

لمن لا يعرفه ارجو الإنتباه جيدا لحكايته، فنحن نحتاج الى التعرف عليها ودراستها جيداً، خاصة فى ظل بالونة الإختبار التى تصاعدت مؤخرا الى اجواء الفضائيات وشبكات التواصل الإجتماعية، الإلكترونية منها والشوارعية، والتى تحمل كلمة "مصالحة".

#علاء_سعد يكتب: قراءة فى شعار العصابة

كتب بواسطة: علاء سعد في . القسم سياسة

المعنى الساذج الذي يترائي للبصر، وليس للبصيرة، هو ان السيفين يزودان عن القرآن الكريم، أو انهم قد بعثوا اقواما كي يحموا الإسلام من خصومه واعدائه. ولكن إذا ما أجهدنا عقولنا قليلا، وخصوصا بعد المتغيرات التي طرأت علي السطح، فسوف نجد بعدا جديدا في هذا الشعار.

من محافظين العالم للمصريين: قواعد السلوك القويم للمحافظ الجديد والقديم

كتب بواسطة: فادى رمزى في . القسم سياسة

أصدرت المؤسسة "كود" خاص اسمته "كود الأخلاق لقادة المدن" ... به مجموعة من القواعد السلوكية والأخلاقية تمثل دليلا لكل من يحتل منصب عمدة او محافظ لأى مدينة فى العالم، يريد ان يخدم اهل مدينته وينجح فى وظيفته ويراعى ضميره فى عمله ويساهم فى نهضة مجتمعة.