#غادة_بدر تكتب: إنتخابات مجلس شعب بلا شعب

كتب بواسطة: غادة بدر في . القسم سياسة


إنتخابات مجلس الشعب أكتوبر 2015 ... كلاكيت ييجى عاشر مرة.

فاجأني صديقي فادي رمزى رئيس تحرير مجلة مصرى ... بدردشة "مساجية" (اى "مسيدج" مسائية) أوقعتني في حيص بيص ... إليكم نص الدردشة:
فادي: غادة اكيد هتكتبي الأسبوع ده عن الإنتخابات عندكم في الخارج(الكويت)

انا (بإستغراب وكأن فادي هبط عليّ من كوكب المريخ): إنتخابات ايه يا فادي؟

فادي: إنتخابات مجلس الشعب يا غادة .. (أشعر من ردود فادي أنه يستشعر بي بعضآ من الأستعباط) هي بداءت عندكم.

أنا (فاتحه بقي كالبلهاء أمام جهاز الكميوتر القابع في قارة أخرى بعيدة عن بلادي): معرفش

فادي (بغيييييييظ واضح) نعم ... مش فاهم ... ده انتي مافيش انتخابات فوتيها من ساعة الثورة

أنا: بجد معرفش ... مش مهتمه اساساً

فادي (مستسلماً): طيب ... كان نفسنا بس تكتبي حاجة عن الإنتخابات عندكم الأسبوع ده.

اسارع بالإتصال بإحدى صديقاتي وأسألها عن الإنتخابات ... يأتيني الرد على هيئة هستيريا من الضحك المتصل وفي النهاية ترد: انتخابات ايه يا بيبي؟ ده كان زمان ...

اغلق الهاتف وأحسبن عليها في سري مرددة "انا اللي غلطانة ... حد يتصل ببنت سيس يسألها عن الإنتخابات" ... أسارع بالاتصال بصديق لي من المثقفين ... يرد: طبعاً معرفش امتي وغير مهتم اساساً انى اعرف، فهناك الكثير من الضوابط المفترض العمل عليها ومن ثم نبدأ في وضع الكثير من النقاط فوق الحرووووو... انا (مقاطعة اياه): يعني متعرفش طيب ... وأغلق السماعة واقول في سري "هي ناقصة فلسفة" .. أسارع مرة أخرى فالوقت يداهمني والمقالة لابد من نشرها يوم الخميس، أي لم يتبقى لي سوى يوم واحد.

أسارع بالاتصال بصديق ثالث ليس أخواني ولكنه يحبهم ويحترمهم كما يقول، لم يمهلني صديقي ان أنتهي من سؤالي وبدأ بسب الدولة والحكومة واكد لي ان جواز فؤادة من عتريس باطل باطل باطل، وانه قطعاً لن يشارك في هذه المهزلة التاريخية ..

أغلقت الهاتف وانا اسب نفسي "ايه الهبل اللي انا فيه ده؟ .. كنت متوقعة ايه غير كده؟ .. أخيرآ وجدتها مافيش غيره هيسعفني، هو صديقي السيساوي المنغمس في حب السيسي حتى الثمالة، أكيد هيكون عنده كل المعلومات.

يرد علي ردآ قاطعآ: فكك – كفاية علينا السيسي أنتوا عايزين مجلس شعب ليه – سيبوا الرااااجل يشتغل.

اجري اتصالاً رابعاً وخامساً وسادساً وسابعاً، وكانت كل الأجابات على نفس الوتيرة ... فالكل لله الحمد أجمع على عدم علمه بموعد الأنتخابات أو معرفة إذا كانت بدأت ولا لسه، وجاءت أختلافات الرد على سؤال هل سيشارك من عدمه، حيث أتفقت الأراء إيضآ على عدم المشاركة في هذه المهزلة ولكن بأختلاف أسلوب الرد والتي كانت تتراوح بين "طبعاً مش رايح بلا وجع دماغ" او "فكك" أو وصلة ردح تنتهي بسباب وقذف بشتائم دنيئة أو غلق الهاتف في وجهي ... وفي النهاية لا يسعني سوى قول (الله يجازيك يا فادي)

ومع كامل إحترامي للأقلية التي تعد على أصابع اليد الواحدة (بالمعايير الإنتخابية) من مرشحي مجلس الشعب ... ولكن من هم حقآ مرشحي مجلس الشعب ؟؟ الذين يطلب مني فادي ان أنزل وأهز طولي وأستأذن من عملي، او ما روحش خالص وأتكتب غياب ويتخصم عليا يوم، من هم الذين سأضحي بيوم من عملي لكي أنتخبهم؟

هل هم حقآ من يمثلوني ؟ بالقطع لا ... فلا اعلم سوى انهم مجموعة قديمة من الأحزاب القديمة ترتدي أحذية قديمة بالية جاءت إلينا بأثوابآ قديمة مرقعة بطريقة مستقزة. فكلها اسماء مستهلكة مللنا سماعها ... أو أبناء أو أحفاد أبناء أسماء مستهلكة ... مصرة ان تقتحم علينا حياتنا ... فئة ضائعة مرتزقة لم تكتف بما نهبته من بلادنا ولكنها تريد الأستفادة أيضآ من المرحلة الجديدة، وكأنها قد أدمنت إستغباء الشعب المصري.

حاولت أن أكتب أي شئ مفيد عن الأنتخابات لكي أرضي صديقي فادي – فبحثت عبر كل مواقع التواصل الأجتماعي عن أي خبر يخص أنتخابات مجلس الشعب في الخارج ولكن للأسف فشلت – لجأت إلي الصحف الإلكترونية، وبعد ضباع ساعات وساعات من وقتي الثمين أخيرآ وجدت مقالة في جريدة اليوم السابع ... كانت مقالة عن تواصل الأحزاب مع الجاليات المصرية، من أجل حثهم على المشاركة فى الانتخابات البرلمانية، (جاجة كدة زي هيكتفونا بالعافية ويخلونا ننتخب) فقررت أن أشرككم ببعض فقرات تلك المقالة التى اراها فكاهية ..

(بدأت بعض الاحزاب حملة تعريف المقيمين بالخارج على الدوائر وأسماء المرشحين وبرامجهم وأهدافهم
المصريين الأحرار: نتواصل مع الجاليات المصرية بالخارج لحثهم على المشاركة فى الانتخابات
الوفد: فعاليات بالخارج لتحفيز المصريين على المشاركة بالانتخابات البرلمانية
تيار الاستقلال: نتواصل مع لجاننا بالخارج لحث المصريين على المشاركة بالبرلمان
حزب الإصلاح والنهضة: جاليات مصرية بالخارج أكدت لنا مشاركتها بفعالية فى الانتخابات)

أنا في سري: من أنتم ؟!!!!!!!! ... نتواصل وفعاليات واكدت ... هما بيتكلموا عن مين ... هو انا مش مصريين في الخارج برضه ولا ايه ... من موقعي هذا اؤكد لكم ان مافيش حد تواصل معاياه ولا مع جوزي ولا أصحابي ولا زمايلي في العمل ولا حتى الفراشين في الشغل ولا حد عبرنا خالص ،وقطعاً مافيش ولا فعاليات ولا يحزنون والا كنت لميت العيال ورحنا علشان نأكل ...

وكمان وبعد أجراء الإستبيان السابق بين أصدقائي ومعارفي وزملائي اؤكد لكم أن كمان مافيش حد هيشارك، لأن محدش كان عارف موعد الأنتخابات من أساسه ... من الأخر كده كله اونطه في أونطة.

في نهاية المقال بتاع اليوم السابع بيقولك ايه:
(وأضاف نبيل (بلاش اقولكم نبيل ده مين بدل ما زي تشتموا بالأب) أن الحزب استخدم وسيلتى الاتصالات الهاتفية وكذلك وسائل التواصل الاجتماعى، وأكد مجموعة كبيرة من الجاليات المصرية المتواجدة فى الخارج أنهم سيشاركون فى الانتخابات) ..

هههههههه يا رااااجل ... مجموعة كبيرة !! ... ادي دقني لو حد عبرك.

أنها حقآ لمهزلة تاريخية في حق بلادي .. ستسجل وتحفر سطورها في سجلات كتب التاريخ كلها.

وادى المقالة اهيه ... وماتطلبش منى يا فادى مقالات انتخابات تانية

غادة بدر