#غادة_بدر تكتب: تعلن الخطوط التركية عن وصول ..

كتب بواسطة: غادة بدر في . القسم سياسة

 

تعلن الخطوط الجوية التركية عن وصول الأخوة داعش إلي أراضيها المقدسة ... على يد رئيسها أوردغان.

ترددت كثيرآ وأنا أكتب مقالي هذه عن "المخفيين" الدواعش – وفي حقيقة الأمر كان ترددي لعدة الأسباب ... نقدر نلخصهم في ثلاثة نقاط:

- لقد سبق لي كتابة عدة مقالات عن داعش، وهكذا قد أصبح في نظركم من المملين المكررين المعيدين لأنفسهم ... فبالتالى يصيبكم الملل والزهق مني ... وفي الأخر تبطلوا تقرولي ... وهكذا أموت.

- أو يمكن ... لأنه قد بدأ الخوف والقلق يتسلل إلي قلبي ... فقد يقراء أحد "من الدواعش" مقالاتي المستفزة عن البخاري ... فيستبحون دمائي النبيلة.

- أو يمكن لأني زهقت وأصابني الملل ... فأشعر وكأنني أؤذن في مالطة ... فقد أكتشفت أنه لا فائدة من تغيير واقع أليم نحياه ونعيش فيه يوميآ.

لكن ليس مهمآ لماذا ترددت ... المهم هو قراري بالكتابة عن داعش حتى الثمالة ... يا أنا يا هما ... ويارب ما يبقاش هما.

صحوت من نومي كعادتي في الأونة الأخيرة متأخرة، فلازالت متأثرة بمواعيد رمضان – اللهم ما أجعل إيامنا كلها رمضان في رمضان يا رب العالمين - وصلت العمل متأخرة وقبل الأستغراق في دوامة العمل سمحت لنفسي بأختطاف بعض اللحظات في التلصص على صفحات التواصل الأجتماعي ... فوجدت خبر جديد عن الأعزاء داعش.

جاءنا البيان التالي ..

مسئول حكومي بتركيا يعلن عن مقتل 32 شخصا على الأقل وجرح 100 في هجوم انتحاري في مدينة سوروتش التركية على الحدود السورية.

انا: يا خراشي يا لهوتي ... هي داعش راحت زارت أونكل اردوغان ...
أنا: بديت أحسبن في سري وأقول ومن اعمالكم ما سلط عليكم ... وخير ما ربيت يا أونكل

تبدأ ذاكرتي في الانتعاش بخبر سبق لي أن قرأته عبر الإنترنت ..

صحفي كوبي: تركيا تقدم التسهيلات الكثيرة للإرهابيين الأجانب المتسللين إلى سورية ... (سمعتوا ... صحفي كوبي لا هو مصري ولا إماراتي .... كوبي ... يعنى أجنبى فاهمين ... ودول طبعاً كلنا عارفين أنهم ما بيكدبوش زينا)

أكد الصحفي الكوبي ميغيل فرنانديز مارتينيز أن نظام رجب اردوغان يقدم التسهيلات الكثيرة لآلاف الإرهابيين الأجانب للتسلل إلى سورية، للانضمام إلى صفوف التنظيمات الإرهابية فيها. مشيرا إلى أن هناك تقارير تبين تسلل أكثر من 100 ألف من المرتزقة الأجانب عبر الحدود السورية مع تركيا.

وأوضح المرتزقة الأجانب للصحفي مارتينيز أن الحدود التركية مفتوحة تماما،ً وأن الجنود الأتراك يرون الاشخاص الاجانب يتسللون من قربها، مشيرين إلى أنهم رأوا الكثير من الأجانب يعبرون إلى الجانب السوري وعندما يمرون بالقرب من ضابط تركي يقول لهم “إن عليهم أن يعبروا بسرعة”.

لولا الملامة كان وقفهم... وأخد معاهم صورة سلفي ...

وأوضح الإرهابيون أن جزءا من مخططاتهم الشريرة، التي دبرتها الولايات المتحدة وتركيا وبعض الدول الغربية، تكمن في محاولة تغيير نظام الحكم في سوريا.

وماله برضه يا اخويا.. ما هي أصلها ميغة ..

المهم بيقولك ايه كمان أخونا الكوبى ده .... "إن معظم الأجانب الذين يأتون للقتال في سوريا ويبايعون تنظيم داعش، يعرفون جيداً أن “هدفهم النهائي ليس سوريا والعراق وإنما بعد ذلك يأتي دور لبنان وتركيا وأوروبا وروسيا لنشر الإسلام في جميع أنحاء العالم” حسب تعبيره....

(كله بالدور ما تقلقوش... هو كاس وداير علينا كلنا)

اسمعوا دي بقى هتعجبكم قوي....

أضاف الصحفي الكوبي معلومة بصراحة كانت غايبة عنا من زمان ... وهي أن الذين يأتون للالتحاق بالتنظيمات الارهابية في سوريا تأثروا بالخطابات التحريضية لقناة الجزيرة القطرية ووسائل الإعلام الأخرى التي تعتبر جزءاً من الحملة الإعلامية المعادية لسوريا.

معلومة صغيرة أحب أضيفها عثرت عليها أثناء بحثي عبر الإنترنت ... فقد كشفت صحيفة يورت التركية... عن ضبط تصاريح إقامة ممنوحة من قبل نظام اردوغان لإرهابيي تنظيم داعش فيما فتح النظام التركي حدود بلاده على مصراعيها أمام تسلل مئات آلاف الارهابيين من كل دول العالم إلى سوريا منذ بداية الأزمة فيها، وقدم لهم الدعم اللوجستي والمادي ووفر لهم مراكز الإيواء والتدريب وغير ذلك.... هكذا كان الخبر بجريدتهم ..

بصراحه يا جماعة قطر وتركيا مقطعين نفسهم علينا ..

بجد جمايلهم كترت قوي ... مش عارفين نوديها فين ولا فين.

انا غادة اللى على نياتها بعد ماسمعت عن التفجيرات الإرهابية في تركيا قلت لغادة اللي هي أنا برضه... يالله خليهم يدوقوا المرار اللي احنا شايفينه ... قامت غادة الطيبة ردت قالت: حرام عليكي الأتراك ذنبهم أيه... قامت غادة اللى على نياتها، ذات الميول الشريرة فى الوقت نفسه ماعرفش ازاى ردت وقالت: مش مهم خلي أونكل اوردغان يعرف أن الله حق...

على نياتي بقى تقولوا ايه ... ماكنتش لسه شفت الخبر اللي تحت ...

المهم تاني يوم الصبح ... أصل للعمل متأخرة كالعادة... مختلسة بعض الوقت في التلصص على صفحات التواصل الأجتماعي كالعادة برضه .. أفوجأ بهذا الخبر....

مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين أكراد بعد التفجيرات التي أدت إلى مقتل 32 كرديا في تركيا... وردد البعض شعارات معارضة للرئيس رجب طيب إردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم. . ومن هذه الهتافات ما يتهم إردوغان والحزب بالتعاون مع تنظيم داعش في قتل ال32 تركي!!!!!

غادة اللى على نياتها: ليه بس كده هو أونكل اوردغان عملكم أيه ... ده المصاب عنده في عقر بيته. هو معقول يقتل عياله .. وبعد أول رشفة من فنجان النسكافيه، وبعد أن تمت أفاقتي من غيبوبة السذاجة أدركت ان أونكل اوردغان له يد في التفجيرات الإرهابية في بلادة..
يا مصيبتي هي وصلت للدرجة دي يا أوردغان يا بن أم أوردغان .... يعني بعد ما أستبحت دمائنا.... بداءت بأستباحة دماء أبناءك الأكراد...؟.

ويبقى سؤالآ حائراً بلا أجابة.. هل حقآ يشعر أوردغان بالندم لقتل أبناءه... أم انه ينام نومآ هانئاً محتميآ ببعض نصوص الأحاديث النبوية بكتب الأئمة الأطهار.

غادة بدر