#فيفيان_ظريف تكتب: الحوثيين بين الحقيقة والتضليل (2)

كتب بواسطة: فيفيان ظريف في . القسم سياسة

 

أثار نشر الجزء الأول من تلك الدراسة بالأمس اهتماماً كبيرا يعكس مدى حرص العديد من القراء على التعرف على اصول الصراع اليمنى واسبابه من اجل ادراك حقيقة ما يدور من احداث حولنا، واليوم نستكمل استعراض باقى العناصر المختلفة التى ساهمت فى اشعال الأزمة اليمنية، ونبدأ بالبعد الثانى من الأبعاد الحضارية وهو: 

 2- الابعاد القبلية

بسبب الانخراط المتزايد للميليشات القبلية والمرتزقة مع قوى الحكومة أو الحوثييين، تحول الصراع إلى صراع قبلى بين قبيلتى "حاشد" الموالية للحكومة وقبيلة "بكيل" الموالية للحوثيين ... وهما أكبر قبيلتين بمرتفعات شمال اليمن.

ومن اثار الحرب القبلية تراجع الدوافع الدينية، كما ان قبلية الحرب تعنى ان تتوسع لاكثر من مداها الاصلى، حيث أصبح التنافس بين القبائل على المناصب الجديدة لتوسيع سلطاتها، وفى حين ان هناك بعض فئات مهمشة نجد ان هناك فئات اخرى تحصل على مساعادات الحكومة مقابل قتالها الحوثيين .. الا ان الصراع فى صعدة يختلف عن الصراعات القبلية المعتادة، فحجم المناطق المتأثرة وعدد القبائل المشاركة، مع تورط الجيش وعملاء اخرين للدولة، جعل من الصعب حل النزاع عن طريق العرف القبلى التقليدى.

3- الابعاد العائلية:

التنافس بين عائلة على عبد الله صالح وعائلة الحوثى ادى الى دخول بُعد التنافس العائلى إلى ملف الازمة، فعائلة "الحوثى" ترى ان لها الحق فى الوصول للحكم، ولماذا لا يصل افرادها كما وصل افراد على عبد الله صالح، خيث جعل موارد السلطة والثروة حكرا على عشيرته من عائلة "سنحان" خلال فترة حكمة من 1978 وحتى 2012، وايضاً طالبوا أن ينالوا حقوقهم كمواطنين يمنيين، بعدما عانوا طويلا من إهمال الحكومة لهم على مدار عقود طويلة، لدرجة أنه عندما قامت أزمة اقتصادية في اليمن في التسعينيات، لم يشعر بها قبائل الجنوب لانفصال اقتصادهم وحياتهم عن بقية الدولة.

2- الابعاد الاستراتيجية لتزايد الصراع (داخلية – إقليمية – دولية)

1- الابعاد الداخلية:

اختلال التوازن الاجتماعى والسياسى

واحدة من خصائص النظام السياسى اليمنى فى مرحلة ما بعد الوحدة فى عام 1990 هو استقطاب طيف عريض من المتنافسين، وتعد هذه السمة ارثا للحرب الاهلية وادراكا من النظام السياسى ان ابقاء الجمهورية يعتمد على "تقاسم السلطة والتسوية". وبالتالى لجأت الحكومات المتعاقبة الى تعييين المقربين منها كضامن اساسى لاستقرار النظام.

وبسبب عنف وطول أمد المناوشات الدائرة بين الجيش الوطنى والجماعات القبلية، كان عادة يتم حلها عن طريق توزيع المناصب خاصة فى الجيش، حيث تحول الكثيرون من شيوخ القبائل المتمردين الى ضباط !.

ونتيجة للاهمال وتجاهل احتياجات المواطنين فى المناطق النائية، تستمر الانشقاقات بين القبائل فى ظل تغييب دور الدولة فى توفير الخدمات الامنية والصحية، فبالتالى تزداد عمليات الخطف للاجانب للضغط على الحكومة من أجل بناء مستشفى أو شق طريق مثلا.

وتفاقم الأمر الناجم عن غياب الدولة الى حد قيام بعض القبائل بضمان حماية أفراد متهمين بجرائم او ذوى صلات بجماعات ارهابية ووا يؤدى الى زيادة العمليات العسكرية من قبل الشرطة والجيش اليمنى.

زيادة المعارضة الزيدية للنظام اليمنى

من بعد الوحدة قويت تدريجياً شوكة الزيدين فى الصفوف المعارضة للنظام وذلك للأسباب التالية:

1- بروز جيل جديد من العلماء الزيديين، بسبب التجديد الحوثى المذكور فى المقال السابق، فبالتالى زادت عدد المعاهد التعليمية الزيدية فى صنعاء وصعدة.

2- ادى انشقاق الشيخ بدر الدين الحوثى عن حزب الحق، الذى كان يحظى بدعم على عبد الله صالح ليتصدى بهم لحزب الاصلاح السنى السلفى، الى زيادة حدوث صراع بين حسين ابن بدر الدين الحوثى، عضو البرلمان من 1993 الى 1997، وقام بتأسيس جماعة الشباب المؤمن لتجديد النشاط الزيدى.

ويقال ان الإنشقاق حدث لأسباب مذهبية عندما رفض بدر الدين الحوثى بيان فقهاء الزيدية بعدم وجوب ان يكون الإمام او الحاكم هاشميا، وهذا ان صح يجعل الحوثيون اقرب للمذهب الزيدى الجارودى (كان يطلق عليهم خوارج الزيدية لتطرف افكارهم) والذى كان قد اندثر منذ عقود عديدة. وهذا الفكر اقرب للمذهب الشيعى الجعفرى (الإثنى عشرى) الذى تتبعه الشيعة فى ايران.

3- شعور الزيديين بتنامى التمييز ضدهم مما اجهض الجهود فى المصالحة بينها وبين السنية.

التوريث

اصبح من المعروف ان على عبد الله صالح يهيئ ابنه على صالح ليخلفه فى الحكم، ولم يحظى ظهور جمهورية وراثية بالاجماع الكافى حتى فى اوساط النخبة الحاكمة.

اقتصاد الحرب 

ساهم الصراع فى ايجاد اقتصاد حرب يضمن استمرارها، فالحرب وسيلة للسيطرة على الحدود المليئة بالثغرات مع السعودية وساحل البحر الاحمر، ويستفيد قادة القبائل وكبار المسئولين من عمليات البيع غير القانونية لاسلحة وذخائر ومهمات الجيش، هذا بالاضافة الى ان استمرار الصراع يعطى مبررا لزيادة ميزانية الجيش فى غياب اى رقابة حكومية او مستقلة.

موقع صعدة على الحدود السعودية، وبالقرب من ساحل البحر الاحمر، اعطاها اهمية اقتصادية كبيرة، ونظرا لضعف استثمار الدولة وغياب دورها عن المنطقة، اضافة الى ثقافتها القبلية المستقله، اصبح التهريب نشاطا اقتصاديا رئيسيا ومن أهم موارد الدخل هناك، خاصة وان الحدود السعودية لا تتمتع بحراسة كبيرة ... كل هذا جعل التجارة عبر الحدود من اكبر اسباب استمرار الحرب.

ايضا غياب الرقابة على ميزانية الجيش اعطى فرصة لانتشار الفساد داخل الجيش، فطوال فترة الحرب طالب القادة باسلحة اضافية تذهب معظمها فى النهاية إلى السوق الإقليمية ومنها إلى ايدى الحوثيين.

زيادة المليشيات المرتزقة عزز الحافز لاستمرار الحرب وتوسيع نطاقها، حيث دفعت الحكومة اموالا لقبائل وجماعات جهادية مرتزقة كى تساعدها فى القتال ضد الحوثيين.

الاوضاع الامنية والاقتصادية المتدهورة

بسبب تدمير القرى والبنية التحتية عن طريق القصف الجوى والبرى والعنف العشوائى الذى يقوم به الجيش والشرطة منذ 2004، انحاز الكثير من ابناء القرى القريبة إلى الحوثيين. وبسبب استمرار الهجمات برزت مشكلات النازحين، حيث وصل عددهم طبقا للمفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة الى 175 الف منذ اندلاع الازمة عام 2004 وحتى 2009.

كان الزيديون يعانون من اهمال الحكومة لمناطقهم حتى أصبحت مهمشة تعتمد فى معيشتها فقط على النشاط التهريبى للسعودية من جهة والاستفادة من خصوبة اراضيها من جهة اخرى. فالمستشفى الوحيدة فى صعده بنى باموال سعودية، وهكذا تحول عدد من الزيدين، ابرزهم الحوثيين، الى معارضين للنظام.

وغدا نستكمل استعراض باقى الأبعاد الإستراتيجية، ومنها تلك الإقليمية والدولية.

فيفيان ظريف

المصادر:

1- اصدارات مركز الدراسات الحضارية وحوار الثقافات – كلية الأقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة – الحرب فى اليمن بين التاريخ والمذهبية والسياسة - 20112

2- مجموعة إدارة الأزمات الدولية، اليمن: نزع فتيل الأزمة فى صعدة – سلسلة تقارير الشرق الأوسط – تقرير رقم 86 – 27 مايو 2009

3- اصدارات مؤسسة الدرر السنية - 2014

4- ابحاث ودراسات حول الشان اليمنى للسادة:

    أ.د عصام عبد الشافى (كلية الإقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة)

    أ.د إجلال رأفت (كلية الإقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة)

    د. أيمن فؤاد السيد (مؤرخ منخصص بالتاريخ والحضارة العربية الإسلامية)

    أ.د السيد رزق الحجر (كلية العلوم – جامعة القاهرة)

    أمجد جبريل (باحث فلسطينى)

 

  • Ali_Abdullah_Saleh_2004
  • badr_el_din_hothi
  • hussien_hothi
  • map_current_situation
  • map_of_yemen
  • yemen_states

Simple Image Gallery Extended