#قنا_تنتخب: الصفقات بين المرشحين تسببت في ضعف الإقبال

كتب بواسطة: محمود فكرى في . القسم ريبورتاجات و حوارات

 
شهدت محافظة قنا منذ صباح امس الاستعدادات الأولية لإستقبال الناخبين، من استلام مراكز الاقتراع وتنظيم اللجان إلى تسكين قوات الأمن داخل اللجان لحفظ الأمن خلال العملية الإنتخابية.

بدأت اللجان فى الفتح ما بين التاسعة والتاسعة والنصف صباحا، وكان الإقبال محدوداً جدا طوال اليوم فى اغلب اللجان ... ومن أمام لجنة مدرسة دشنا الإعدادية بدائرة مركز شرطة دشنا، فى الساعات الأولى لفتح اللجنة جاء الإقبال ضعيف للغاية، لا يكاد يذكر إذا ما قورن بالجولة الأولى، وحتى أنصار المرشحين تضاءلوا بالمرة، وبالرغم من حالة الاستقطاب واللعب بروح العصبيات والقبليات إلا ان ذلك لم يكن دافعا لخروج الناخبين الذين ندر وجودهم.

لكن تضاءل الناخبين وعدم خروجهم للتصويت هذه المرة ربما يرجع لما أشيع عن عقد تحالفات ثنائية، كما فى دائرة مركز شرطة دشنا، أو ثلاثية بين ثلاثة مرشحين من أصل ستة مرشحين، كما هو الحال فى دائرة مركز شرطة قنا ونجع حمادي ودائرة مركز شرطة أبو تشت.

أما الدوائر ذات المنافسة على مقعد واحد، كما هو الحال فى دائرة مركز شرطة نقادة ودائرة مركز شرطة فرشوط، فقد اختلف الأمر تماما نظرا لان التنافس على مقعد واحد بين مرشحين، وبالتالى كانت الترتيبات بين العائلات والقرى والنجوع على أساس الانتماءات القبلية بين عرب وهوارة فى مركز فرشوط أو بين فلاحين وعرب كما هو الحال فى مركز نقادة ... إذ كان التنافس على أشدة بين كل من الفريقين.

ومن خلال حديثي مع احد المرشحين، والذي كان متخوفاً من المرشح الأخر، بسبب قيام الأخير بعقد صفقه معه على ان يتبادل كل منهما الأصوات، وبالتأكيد كلاهما يخشى من عدم وفاء الأخر بالعهد.

وفى اللجان رقم 38 وحتى 33، ومقرها مدرسة أبو مناع بحري الإعدادية، كانت نسبة التصويت محدودة للغاية حتى الثالثة عصرا ... ربما للأسباب السابقة نفسها الخاصة بالتربيطات.

أما مشاهد الناخبين من النساء والشيوخ من الرجال فلم تغب كثيرا فى اليوم الأول من جولة الإعادة ... فمازالوا هم المتصدرين للمشاهد الانتخابية فى ظل غياب الشباب عنها.

وفى تمام الثانية ظهرا حدثت مشاحنات كلامية بين الناخبين تسببت فى غلق لجنة مدرسة فاو بحرى الإعدادية لساعات حتى تم فض تلك المشاحنات، ثم سرعان ما تكرر الأمر فتم الغلق ثانيةً.

الخلاصة ان الجولة الثانية لم تختلف عن الجولة الأولى كثيرا سوى بالاتفاقات التى حدثت بين عدد من المرشحين، مما أدى لتقليل الأقبال الذى كان ضعيفاً من الأصل ... وان اضاف الناخب الذى دخل بحماره الى مقر اللجنة بعض "الزحام" بداخلها.

 

محمود فكرى

منسق مجموعة مصرى للتنمية والتوعية
قنا

 

  • 281015_article1_photo1
  • 281015_article1_photo2
  • 281015_article1_photo3
  • 281015_article1_photo4
  • 281015_article1_photo5
  • 281015_article1_photo6
  • 281015_article1_photo7

Simple Image Gallery Extended