حواديت عن أم البطل

كتب بواسطة: فادى رمزى في . القسم انسانيات

اقترب من امه و وجدها ممسكة براديو ترانزيستور صغير تعتز به ايما إعزاز، و رغم قدمه ترفض دوماً ان تغيره ... وجدها تحتضن رفيقها هذا بيدها و تضمه بقوه على أذنيها ... بينما يدها الأخرى ممسكة بكتاب الله الصغير الحجم الذى تحتفظ به دوماً بالدرج المجاور لفراشها ... لاحظ الطفل عضلات يدها المنقبضه و عروقها النافره بينما هى تنقبض ملتمسه المعون و الراحه النفسية من كتاب الله.

#نبيل_النجار يكتب: تتجوزينى وأغسلك المواعين ؟

كتب بواسطة: نبيل النجار في . القسم انسانيات

لكن الشخصيه اللى أبهرتنى فعلا هى شخصية فلاح بسيط كان راكب معانا القطر ، من كثر روحه الحلوه صحى جوايا معانى كثيره أظن إننا كلنا محتاجين نشوفها فى نفسنا ، بقيت بضحك من القلب وبستغرب إننا ليه بنصعب الأمور على نفسنا !!!