#نبيل_النجار يكتب: معهم تحلو الحياة

كتب بواسطة: نبيل النجار في . القسم انسانيات

 

فى حياتنا الصغيرة هنقابل أشخاص كثير ، هما اللى الدنيا ما تحلاش من غيرهم والحياة ما يكونش لها طعم بدون ضحكتهم، اللى بتخلى الدنيا لها طعم ثانى.

أشخاص نستمد منهم طاقة حب مش بتشوفه عيننا لكن قلبنا بيحس بيه ، من لحظة ما خط عمرنا على الأرض ورسم بداية جديده إلى نهاية فى صورة تجاعيد وخطوط أيام بين أوتار العروق. منهم أم أو زوجه أو أخ أو صديق ، هما دول جوهر الحديث عن الصلات والمشاعر.

وكثير جدا بنقابل أشخاص فى حياتنا، لكن القليل منهم هما اللى بيلمعوا زى الماس والجواهر ، هم اللى بنلجأ لهم وقت الحاجه ، بنلاقيهم دايما غرقانين فى تفاصيل حياتنا الصغيره ، علشان نحس فعلا قد إيه ان معنى القرب مش بس ملامسة جسد او صورة قدامنا لكن روح ودم بيربطنا ، بيجرى فى العروق ، بعيد عن عيننا لكن قريب من قلبنا ، كثير منا بيعيش ذكريات بعد والقلب بيكون فى انتظار ولهفه واشتياق للأحبة.

قلوبنا فى السما بين ايد ربنا ، والدنيا اللى احنا عايشين فيها قد ايه صغيرة وعجيبة ، ازاى ممكن تتخيل ان حبيبك يكون بغيضك فى يوم من الأيام والعكس ، لأن دى طبيعه بشريه ، لأن النفس دايما زى ما فيها الكويس فيها الوحش ، والرسول (ص) اعطانا درساً مهماً جدا عشان يعرفنا ازاى نتحكم فى علاقاتنا وان خير الأمور الوسط، فقال فى حديثه الشريف "أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما ، وأبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوا ما".

ده بيدعونا للوسطية والإعتدال فى العلاقات علشان ما نقعش فى أمراض القلب من خيانه أو فراق أو غدر أو خصام.

وفى حياتنا دروس كثير وعلم يفوق أعظم جامعات العالم ، دروس قاسية وتجارب مش موجوده فى قاموس علمنا ، من خلالها بنتعلم ان الحياة فى تقلب مستمر وإن علينا توخى الحذر ، مفيش حد هيحبك غير اللى بيحبك من القلب ، حب من غير مصالح ، من غير حقد وغرور.

مش هتقدر تحكم على حب بجد غير من خلال المواقف وردود الأفعال ، هتلاقى اللى يفرح لنجاحك ويحبك لذاتك فما تتغيرش ولا تبعد عنه ممكن يكون فيه بعض العيوب اللى يجب التغاضى عنها لأن بالطبع مفيش حد كامل ، والعيوب دى تقدر تحولها لمواطن جمال ، مواطن الجمال دى فى التسامح والتغاضى واطفاء نيران الغضب واسكات أفواه البغضاء والكراهية وتجفيف دموع الحزن وطوى صفحه الماضى ، مواطن الجمال فى شباب يوم وقلب دايما محتاج تجديد.

كل يوم هو أجمل يوم بكل ما فيه، لأننا بتتنفس وناكل وتشرب وتمشى ، ما فيش نعمة من نعم الله فاتتنا حتى لو افتقدنا نعمه، ففيه نعم كثير ، وأفضل نعمه عندنا هم من تحلو معهم الحياة ، اشخاص قليلون فى الدنيا كثيرون فى العطاء والحب والكرم والمشاعر.

هم النفع اللى ع الأرض زى ما قال ربنا فى كتابه العزيز "فأما الذبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث فى الأرض" ، أما ما ينفعنا هم أصدقاء أوفياء يقودونا إلى الخير: زوجة صالحه ، أخوة يشتد عضدنا بهم ... والمعنى الحقيقى للآيه إن جوهر الشئ أهم بكثير قوى من القشور اللى بتفسد علينا كل حاجه حلوه ، وتخلى السكن فارغ من الأحباب.

ودايما الأفضل هو إنك تبحث عن الجمال فى كل شئ ، والحب بين أعين كل محب ، وخيوط أمل تتدلى من ستائر اليأس ، ونظرة للنفس وتغاضى عن عيوب الآخرين ، لأن ربنا خلقنا عشان نرتقى فى المعاملات ونوصل رسالة للآخرين فيها دعوه للحب والتسامح عشان كمان الرسالة دى تعم أرجاء الأرض.

احنا القدوة والمثل لغيرنا ، واحنا اللى نقدر نحافظ على الجواهر بالقرب دايما ممن تحلو معهم الحياة.

نبيل النجار