#وفاء_عبد_الرحمن تكتب: لأنك إمرأة

كتب بواسطة: وفاء عبد الرحمن في . القسم انسانيات

 

لانك امرأة يظنون أن طهارة وقدسية جسدك في غشاء يصل بين شرفهم وكرامتك ... وان شكوا فى فقدانه اسرعوا بالتأكد من وجوده ... وحياتك تتوقف حول وجوده ! .. انك لست مضطرة أن تثبتى عذربتك الجسدية أو الفكرية لاحد .. انك حرة في كل ما تملكين وكل ما يخص جسدك وعقلك هو ملكك وحدك ... ولا أحد له وصاية عليه..

لن تحنى  رأسك لمعادلة الخبز والأمان مقابل الحرية و الكرامة .. حافظى على كرامتك الإنسانية ولا تسمحى بأن تفتح ساقك لطبيب ما لتثبتي لهم عهرك أو شرفك .. إنها قداسة جسدك و روحك كما تعرفيها وكما لا يفهمون.

لأنك إنسان وحر، فإن كبريائك وحريتك وقداسة جسدك قيم لا تساومى عليها مهما كان المقابل مغريا، وحتى لو كان في الجهة الأخرى قلب أم يحتوى على الاحتواء بكل  معانيه ..

ومادامت الأنثى ليست أكثر من مجرد ثقب وغشاء شرف فلن يكون لكم شرف، ستظلون تنزفون كرامتكم  مع كل أنثى تكسر قيدها وتصنع حريتها وكرامتها في إستقلال عن ظل أمنكم البارد الخانق.

لانك امرأة يفرض عليك الوصايا من اباكى .. الى اخاكى ... الى زوجك ... الى ابنك  ... الى .. الى ... وهذا لانك امراة، وكأن المرأة انسان مخلوق للوصايا وليس لة الحق فى العيش كما يريد.

يتكلمون عن شرف لا تعرفه البشرية، والشرف من وجهة نظرهم ما هو الا تحويل الإنسان إلى أداة أو شيء أو بضاعة. وعلى هذا فإن قانون الزواج في مجتمعنا الأبوي الطبقي ضد الشرف الحقيقي، لأنه حول المرأة إلى بضاعة تشترى بالمهر وتباع بالنفقة وأحيانا تباع بلا شيء على الإطلاق.

وحينما تطلق المرأة بسبب أو بغير سبب فإن ثمنها ينخفض في سوق الزواج كأي سلعة ينخفض ثمنها إذا استعملت من قبل. وليس لها الحق ان تعيش مرة اخرة حياة طبيعية كما اى انسان طبيعى ولكن ينظر لها كأنها نصف امرأة بالبلدى(#‏اتفتحت_قبل_كدا( وكأن الفتح اشبه بفتح عمرو ابن العاص لمصر ...!

يستغلون الدين لكى يضطهدونك اكثر واكثر .. يستغلون ضعفك لكى يثبتوا مدى رجوليتهم المزعومة، التى تقتصر على اوهام تفكيرهم ...

وان حانت لكى الفرصة كى تقولى لا وتصرخى ستكونى من ساكني القبور، وان قلتى هذا حقى يكون الرد من ذكور العيلة، واولهم اباكى وتالية اخاكى وبالتسلسل باقى ذكور العيلة: (انتى عايزة تفضحينى فى المحاكم ... ياريتك كنتى موتى)

وهذا لو دل على شىء فهو يدل على عهرهم الفكرى، وهذا يثبت انهم يأخذون من الدين ما يريدون ويرمون ما لا يريدون ... يقصون الجلباب الذي يناسبهم ويرمون الباقى !!!

انقضى عهودك المستكينة ..

انقضى اتفاقياتك بالعبودية ..

ثورى  على شرق السبايا ..

الثورة تبدء من داخلك ... من بيتك ..

ثوري ايتها الشرقية على الحبال الجاهلية.Top of Form ..

ثورى حتى تحصدين حاضراً حراً ..

Top of Form

إلى كل إمرأة تقرأ حروفي الآن ..

تعلمين صديقتى فى الظلم كم يؤلمنى هذا الوجع الذى  يجمعنا، ربما أنت من اللائى لا يتحركن كثيرا، حيث تختار كل منكن هذا الوضع لكي لا تشعر بقيدها وبما ينغص عليها عيشها. و ربما أنت الأخرى ممن يرفرفن فى محاولة للطيران بعيدا عن هذه القيود.

إن وجعنا واحد و صراخنا واحد و ألمنا واحد ... ولا حل أمامنا سوى رفض الوصاية والتحليق بعيدا عن هذا القفص، مهما قدم لنا من أمان..

لا مساومة على كرامتنا و لا مساومة على حريتنا و إنسانيتنا ايضا .. فليتحمل ذكور القبيلة مسئولية شرفهم، فليبنوه بعيدا عن مجازرنا الجماعية ..

أنا اليوم أخوض معركتي، التي لن اخرج منها إلا منتصرة ولو كان ذلك على كفني .. يجب ان نكون مستعدات لدفع الثمن حتى لو كان غاليا، لا بديل لنا عن الحرية و لا شيء أغلى من قداسة حياة كل منا .. 

لذلك قمن اجل شرفك الحقيقى .. ومن اجل جنسك ..

كونى امرأة ... حرة.

وفاء عبد الرحمن