#فادى_رمزى يكتب: #عقدة_الخواجة (3) صعيد ألمانيا

كتب بواسطة: فادى رمزى في . القسم انسانيات

  الهدف من سلسلة المقالات تلك هو عرض بعض المواقف التى تعرضت لها شخصيا ... ومنها نتعرف على العوامل المشتركة واساليب التفاعل المختلفة، بيننا وبين من يراهم البعض "فوقنا" وعلشان نوصل لهم قدامنا ييجى 100 سنة.

الموقف الثالث:

خلال اجازة الصيف الأخيرة لى قبل أن ادخل مدعكة سنة البكالوريوس بكلية الهندسة، كنت اعمل مهندسا تحت التمرين فى شركة مقاولات المانية كبرى اسمها Zublin (تنطق تزوبلن .. أه والله زمبؤلك كده)، كنت قد راسلت المقر الرئيسى لها فى شتوتجارت بالمانيا وطلبت التدرب فى اى من مشاريعهم القائمة ... باعتبارى مهندس لسه ما ستواش من القاهرة وبيعشق فنون الهندسة الألمانية ومنى عينه انه يتدرب فى شركة مرموقة مثل تزوبلين المحترمة ... جواب اشتغالة يعنى بيلعب على الايجو الالمانى والحمد لله وافقوا وتحققت آمالى.

المشروع اللى اشتغلت فيه كان مشروع بناء كومباوند سكنى لجنود الجيش الأمريكى المنضمين لقوات الأمم المتحدة بالمانيا، وذلك عند قرية اسمها فيلسيك  قريبة من مدينة نورمبرج بصعيد المانيا. المشروع بحوالى 370 مليون دولار كده، والشركة الالمانى هى المقاول العام وفيه حوالى 40 مقاول من الباطن من جنسيات مختلفة .. امم متحدة بقى والكل نفسه فى لقمة عيش طرية.

المهم انه فى احد ايام الجمعة، يوم شغل عندهم زى ما عارفين كلنا، فوجئت بمديرى الالمانى بيقول لى:

- هر رمزى (اللى هو انا يعنى)

- نعمين يا مدير

-  لقد ارسل لنا المكتب الرئيسى طالبا اعداد تقرير حول استهلاكنا فى المشروع من تلك المواد (وناولنى كشفا به حوالى 20 مادة مختلفة)

- بيييس يا برنس مديرين المواقع كلها ... يومين تلاتة واعمل لك تقرير شغل فنادق ينجمك فوق كل مديرين مواقع الشركة.

- لا يا هر رمزى، المطلوب تقديمه يوم الاحد الساعة الثامنة صباحا

-  يا لهو بالى ؟؟ ... طب ده معناه اخلصه النهارده يا اما اشتغل فى الويك اند بقى

- للاسف هذا صحيح ... لذلك يجب ان نبدا العمل عليه فورا

- نبدأ .. نوها مش نيها .. كتر خيرك يا مديرنا .. انا قلت هلبس الشغلانة دى لوحدى ولا ايييه

- عفوا هر رمزى انا لدى اجتماعات عديدة .. ساوكل لك هذه المهمة وحدك

- نعم يا روح هررك ؟؟ ... مااااشى ... وانا اقول الالمان بتوع شغل وكفاءة، طب انا بعون الله هعمله لوحدى ايه رأيك بقى

- هذه ستكون تجربة مفيدة لك، ولكن عليك ان ترسل للشركات كلها التى تعمل حاليا لتطلب منها ان ترسل لك الكميات التى استخدمتها من تلك المواد، والكميات التى مازالت فى مخازنها.

- طب ادينى جهاز فاكس وماريا (ماريا دى سكرتيرته الخاصة فى الموقع) علشان هى تكتب الجوابات وانا اراجعها وامضيك عليها وبعدين نبعتها بسرعة

- حسنا اليوم لك ماريا .. لكن اليوم فقط وبعدها تعووود لى انا ... (وضحك ضحكة نص شريرة ... ونص هبله)

 

ناديت ماريا .. وجت ماريا .. وكتبت مع ماريا ... وراحت ماريا .. مارياااااا ..

وخلصت الحصر من البيانات الالكترونية اللى فى شركتى، وراجعت بعض الارقام عشوائيا مع دفاتر المخازن الورقية، حتى اتأكد ان دقة ادخال البيانات مقبولة ... شغلانه اخدت منى 4 ساعات تقريبا خلالهم كنت اتصل بماريا:

- حدش رد ياختشى يا ماريا

- لقد وصلنا 8 فاكسات، من اجمالى 10 شركات راسلناهم

- طب لافينى اول باول الله يسترك

 

أنهيت بسرعة وضع الارقام كلها فى ملف اكسيل مازلت فخورا بعمله حتى يومنا هذا، ولكن تبقت شركتان، واحدة اسبانية والأخرى يونانية ... ماريا شرشحت لهم بالالمانى والإنجليزى مستعجلة الفاكس، حتى ارسلوه قبل انتهاء يوم العمل بساعة .. لنفاجأ انهم ارسلوا الفاكس بالانجليزية كديباجة ولكن اسماء المواد بالاسبانية واليونانية ... توجهت انا وماريا للمدير وعرضنا عليه المشكلة، ودار الحوار التالى بيننا:

- كيف فعلوا هذا ؟؟ اللعنة عليكم يا اسبان ... سحقا لكم يا ابناء اثينا؟؟ الا تقرأون العقود الا تحترمون المواثيق ؟؟ ... ان لغة المراسلات الرسمية هى الانجليزية .. تبا لكما تبا لكما .. قلبى الصغير لا يحتمل

- لا لا لا .. ما حبكش وانت كده ... اهدى بس كده يا مدير وهتتحل بعون الله

- كيف يهدأ يا فادى (ماريا كانت يا قلبى واخده اوى عليا) لقد اتصلت بهم ووجدت ان كل المديرين لديهم قد بدأوا عطلة نهاية الأسبوع بالفعل، على الرغم من عدم انتهاء العمل

- يا لهم من كسالى حمقى ياكلون من خيراتنا ولا يحترمون طلباتنا

- يا عم مولر قلب الاسد انت اهدى بس .. وانتى يا جميلة الجميلات انتى ... عندك كلمة حلوة قوليها .. انا هتصرف ما يهمكوش. ادينى بس مفتاح عربيتك

- مفتاح سيارتى؟؟ لماذا ؟؟؟ ... ماذا ستفعل بها هر رمزى؟

- هاخدها مشوار بس نص ساعة انا وماريا ونرجع لك

- حسنا ... انا اثق بك هر رمزى .. وفقك الله .. وفقك الله يا ماريا

- ياعم هو احنا نازلين نجيب انبوبة بوتاجاز من مستودع ناهيا ... هى نص ساعة وهتلاقى الاسامى عندك مترجمة.

 

اخذت سيارته المرسيدس ال E class .. ليفينج روووم متحرك والله ... ومعايا ماريا جنبى قلقانة بس محتفظة بكامل رونقها .. لدرجة انى فكرت اخطفها واطلع بيها على هولندا ... المهم رحت للمنطقة اللى شغاله فيها الشركة اليونانى، وقعدت الف شوية لحد ما لقيت شوية صنايعية بيلموا عدتهم استعدادا لاجازتهم ..

قلت لماريا: طلعى راسى من الشباك واندهى عليهم بدلع كده

- ماذا تعنى بدلع فادى؟

- يابت اتدلعى هتعمليهم عليا .. شوية نحنحه وسهوكة ونظام احبوووووشى كده .. عايزينهم ييجوا يساعدونا .. يلا يا بتشى بسررررعة.

- آآآآآه .. فهمت ... (يا شباااااب ... احتاااااجكم بشدة لامر هااااام .. هاااام خااالص ... انا ماريااااااااا من ادارة الشركة ... هل من مساااااااعدة)

فى ثانية لقيتهم ملمومين ناحية ماريا ونظام "تؤمرى يا عسسسل ... ايوتها خدمة" ... بالانجليزى المتدشدش طبعا

ماريا وريتهم الجواب واسماء المواد ... ونزلنا مشينا معاهم، او بمعنى اصح ماريا ماشية وسطهم وانا بجرى وراهم ... وشاورولنا على كل المواد اللى بالجريجى واحنا نكتب على الورقة اسمها بالعنجليزى.

فى خلال ربع ساعة كنا مخلصين اول لستة .. ودعنا العشاق الولهانين، على امل انى ارجعلهم تانى ماريا، فى المشمش طبعا يا عينيا انا مهندس تحت التمرين اوعوا تفتكرونى اشتغلت شغلانة تانية ... بعدها توجهنا لمكان العمال الاسبان وكررنا نفس السيناريو تمام ... وانجزنا اللستة التانية، ومن فرحتى كنت هنسى هناك ماريا .. لولا صراخها عليا "انت هتسيبنى هنا يا ابن ال ... مصرية" .. فرجعت أخدتها وركبتها العربية.

عدت لمديرى بعد نص ساعة لاجده على وشك الانهيار ... وما ان رآنا قادمين حتى سالنا: انجحتما فى تنفيذ المطلوب ام اننى سأبات مغلوب؟

قالت له ماريا: هذا الفتى مدهش (عليا انا .. اه والنعمة) فكرته نجحت نجاحا كبيرا وانجزنا المهمة ... لقد انجزنا المهمة وحق الآلهة.

تآلطت عليهم بقى وقلت: طب انا هدخل مكتب المدير علشان تكييف واخلص الفايل، وانتى يا ماريا يسترك كوباية شاى كده يا عسسل اعدل بيها دماغى ..

ازاح المدير الاوراق التى على مكتبه ووجهنى الى كرسيه بمنتهى الاحترام، وفى دقائق كان الملف خلصان، ووضعت كوباية الشاى من يدى بعد ان انهيت آخر شفطة ... ونظرت لماريا وهى تصفق من الفرحة، ولا كأنى ادهم صبرى وهو بيبص لمنى.

ثم ناولت المدير الملف بالاطة مشبعة بالثقة ... وقلت له: على فكرة انا طبعت اسمى على الغلاف وتحت كل ورقة، علشان بس يتعرف مين اللى شال الليلة، عندكش مانع طبعا مش كده.

بالطبع وافق مرغما .. وانا فردت يدى متمطعا ... واعدت له مفاتيح السيارة الفخمة متحسرا. بس بعدها باسبوع جاتلى مكافأة 200 دولار، استلمتها مع القبض، وانطلقت لأفرتكها ... معربدا.

--

انتهى الموقف الذى تعاملت معه، كما هو واضح من الحوار، بالطبيعة الإنسانية المصرية بدون اى اقنعة تداريها، وتم استيعابها واستقبالها من جانب الخواجات الالمان والجريج والاسبان  بمنتهى القبول والاحترام والسلاسة، وشافوا جانب من جوانب الشخصية المصرية وقدروا قيمتها واختبروا مميزاتها .. عقبالنا يا رب ما نقدرها زيهم كده.

وطبعا الإنطباع الذى يصل لكل من حضراتكم مختلف ... حسب قناعاتكم المسبقة .. ولكن بالتأكيد النقاش حول الموقف سيستكمل أهداف المقالة ..

والى اللقاء فى موقف آخر من مواقف ..

رحلات ابن فدودة