حين قالت شلاتين ... "ظلمونا"

كتب بواسطة: فيفيان - فادى في . القسم اخبار المجتمع المدنى

 

"ظلمونا" ... هكذا اجابت السيدة عندما سالتها احدى المتطوعات عن مكان اقامتها حتى يتم تسجيله فى استمارة الدخول لاحدى عيادات القافلة الطبية لمبادرة العيادة فى منطقة شلاتين ... المظلومة قلبا وقالبا، الفقيرة والمهمشة رغم توافر فرص التنمية والثروات الطبيعية بها.

ظلمونا اسم احد احياء مدينة شلاتين، تكتب احيانا "زلمونا" ... ولم تكن السيدة تحاول كسب تعاطفنا مثلا بردها هذا ... ولكن الحقيقة ان شلاتين وما حولها يستحقون اللقب بكل جدارة. فخلال عملنا فى مناطق نائية ومهمشة عديدة لم نر "ظلمونا" مثلما راينا فى شلاتين خلال القوافل الطبية الثلاثة التى نظمتها مبادرة العيادة هناك خلال الاشهر القليلة الماضية.

أخر قافلة كانت منذ ايام قليلة، من 29 سبتمبر وحتى 1 اكتوبر، وكان لها تأثيرا خاصا ومميزا بالنسبة لمن اعتادوا الذهاب وللمتطوعين الجدد ايضا ... فبالنسبة للمجموعة التى اعتادت على العمل هناك كان مشهد المواطنين وهم يستقبلونهم بالاسم وبمنتهى الترحاب، وكانهم اصدقاء قدامى، مؤثرا للغاية وينفض عن كاهل الجميع عناء ومشقة السفر ... ولكن المشهد الأورع كان وقوف الناس فى طوابير بدون تنبيههم لضرورة عمل ذلك ... ساعتها ايقن الجميع، وخاصة المتطوعين فى الاستقبال فى العيادات المختلفة، ان السلوك المتحضر والراقى ليس حكرا على من نطلق عليهم "دول محترمة" ولا ياتى، كما يتم الترويج لها زيفا، بعد سنوات عديدة من التعليم والتثقيف والتوعية.

اهالينا فى شلاتين اعتادوا على التهميش وعلى ان حقهم فى رعاية صحية لائقة، او اى حد ادنى من الرعاية، مهدر دوما، وبالتالى لا يوجد انتماء او ولاء لديهم لاى نظام موضوع ... ولكن ما ان لمسوا ان النظام موضوع لصالحهم ويهدف الى تحقيق العدالة فى الرعاية الصحية المقدمة حتى حافظوا عليه ودعموا واتبعوه ... بدون اى مماطلة او مناهدة.

سبب اخر لالتزامهم بالنظام ... هو انهم وجدوه يطبق على الصغير والكبير ... فعادة ما ياتى الينا "احدهم" طالبا الدخول فورا ... بحجة انه لا يستطيع ان يترك عمله سوى لدقائق قليلة، ويفاجأ طبعا باصرارنا على الالتزام بالطابور، او باننا نقول له اننا اغلقنا التسجيل للمرضى الجدد نظرا لازدحام العيادات ... نقولها بحزم وبابتسامة تتلاشى تدريجيا مع اصراره على الدخول ... ساعتها يرى وجها صارما لا يبالى بمنصبه او بما يقوله من تهديدات مستترة ... وعندها تنهار "الهيبة المصطنعة" ويقف فى الطابور مثل غيره من المواطنين ... ولحفظ ماء وجهه يقول "طب انا هقف فى الطابور بس مش هخلى اى حد ييجى بعدى يدخل قبلى" ... ممتاز .. شاطر ... وهو ده الهدف من اى طابور.

وبنهاية اليوم ياتى الينا عارضا المساعدة بأى صورة، صادقا ومستعدا فعلا، فقد تعامل مع "سلطة شعبية مستقلة" تهدف الى خدمة كل الشعب بدون تمييز، وتستمد قوتها من الشعب نفسه وليس من اى جهات عليا، وبالتالى هى الاولى بالمساندة والاتباع والسعى لان يكون اى فرد جزءا منها.

ايضا أتتنا سيدة لا تصدق اننا بالفعل اتصلنا بها قبل قدومنا وحددنا لها موعدا بعيادة الاسنان لعمل حشو لاحد ضروسها، لم نستطع اجراءه لها فى القافلة السابقة بسبب الزحام، لم تصدق اننا مازلنا نحتفظ بورقة التسجيل ونلتزم بالوعد الذى وعدناه بأن نتواصل معها قبل قدومنا ... لم تتخيل ان حقها محفوظا الى هذه الدرجة ... مع ان كل ما قمنا به هو عمل "ارشيفى" بسيط جدا ولا يستحق هذا الكم من "الإنبهار" ... ولكن للاسف الناس هناك لم تعتد على اى حد ادنى من الاهتمام ... وبالتالى فرحتها بالحصول على حقها جاء مشبعا جدا لنا، وفى نفس الوقت يثير الحسرة والاسى بنفوسنا.

اما المتطوعون الجدد، الذين لم يسبق لهم المشاركة فى قوافلنا المختلفة، فكنا نرى فيهم ما نراه دوما وما مررنا به من قبل ... نرى لحظة "شروق الحقيقة" ... لحظة الانفصال عن الحياة الروتينية الخانقة، المعوقة لانطلاق طاقاتهم وامكانياتهم الحقيقية والتى تظهر بقوة خلال الفترة التى يقضونها فى شلاتين حيث الخروج الى براح اكثر واقعية مما تخيلوا، ورغم ماساويته الا انه لازال بكرا فتيا نقيا لم يتلوث بعد، هو يمثل الحافز الذى يخرج كافة ابداعاتهم وقدراتهم  ... هنا تبدو كافة المنغصات والاهتمامات الحياتية المعتادة تافهة بالمقارنة بالطاقة الإيجابية التى تجتاج كل اعضاء القافلة ... ويبدو كل من يتعرض لتلك اللحظة كمثل "نيو" بعد ما اخذ القرص الأحمر فى فيلم "Matrix" وبعدها بدا يرى الدنيا بدون القوالب والاقنعة والزيف والتدليس الذى يشوه الواقع من حوله.

ان شلاتين تمن علينا ببركاتها فى كل مرة نتوجه اليها ... بركة تحافظ على ما بداخلنا من مشاعر نقية وعلى رجاحة عقولنا سوية ... بركة تمدنا بطاقة كبيرة تدفعنا لمواصلة الجهد المطلوب لاحداث التغيير المأمول ... فشلاتين الجميلة الغنية الفتية واهلها وكافة المقيمون فيها لا يستحقون هذا القدر من الاهمال والتهميش ابدا ... خاصة وانه قد تم صرف مليارات على المنطقة كلها على مدى سنوات عديدة ومازال الحال كما هو ... فمتى ياترى لا تصبح "ظلمونا" هى شعار تلك المنطقة المنكوبة؟

 ڤيڤيان ظريف – فادى رمزى

مبادرة العيادة
أسسها سارة سمير وهارفى جورج وڤيڤيان ظريف وفادى رمزى

  • 0R4A8545
  • 0R4A8551
  • 0R4A8588
  • 0R4A8592
  • 0R4A8602
  • 0R4A8607
  • 0R4A8610
  • 0R4A8617
  • 0R4A8629
  • 0R4A8661
  • 0R4A8724
  • 0R4A8725
  • 0R4A8748
  • 0R4A8793
  • 0R4A8801
  • 0R4A8818
  • 0R4A8832
  • 0R4A8840
  • 0R4A8893
  • 0R4A8977
  • 0R4A8993
  • 0R4A9010
  • 0R4A9015
  • 0R4A9026
  • 0R4A9066
  • 0R4A9071
  • 0R4A9078
  • IMG_8849
  • IMG_8964
  • IMG_8973

Simple Image Gallery Extended