فتحنا الحنفية مالقيناش مية - يوميات شلاتينية (2)

كتب بواسطة: فيفيان - فادى في . القسم اخبار المجتمع المدنى

 

  

لقراءة الحلقة الأولى اضغط هنا

 

"هو ينفع ادخل عيادتين ولا كل واحد له يدخل عيادة واحدة بس ؟"

سؤال طرح علينا كثيرا خلال وجودنا فى شلاتين ضمن القافلة الطبية الثانية هناك لمبادرة "العيادة" ... سؤال يبدو بسيطا وربما يراه البعض غبياً ولا داعى له، فبالتأكيد من حق اى شخص ان يدخل اكثر من عيادة ... فالامراض متنوعة وكذلك التخصصات ... لكن الامر لا يتم قياسه هكذا.

 الحقيقة ان هذا السؤال، الذى طرح علينا من قبل فى سيوة وفى سانت كاترين خلال عملنا هناك، يعبر وبقوة عن حال المجتمعات المهمشة والمظلومة والمهضومة حقوقها ... فالسائل تعود لسنوات طويلة الا يجد اى خدمة، طبية او غيرها، وتعود ايضا على أن "يرضى بالمقسوم" له من كل صاحب سلطة او مقدم خدمة ... هو لا يعتبر ان الصحة والعلاج من حقه تماما وبالتالى لا يجب ان يطرح هذا السؤال من الاساس ... ولا يدرك ان عليه ان ينال حقه فى ان يرى اطباء من مختلف التخصصات وفى كل الأوقات وليس فقط وقت قافلة طبية قد تكون خدمتها مشروطة بقواعد معينة لا تتناسب ابدا مع حقه كإنسان.

 تخيلوا معنا لو قلنا له "هى عيادة واحدة بس" ... وقد نتبعها بـ "ها خلصنا تختار ايه اسنان ولا باطنة؟؟؟ ... ايه اللى واجعك اكتر ؟؟" ... وربما نتجاوز ونقول له "انتم هتتأمروا وتتشرطوا ... هم الدكاترة دول شغالين عندكم .. عيادة اسنان زحمة مالكش غير باطنة".

 اسلوب مستفز ومتعالى وسافل بكل المعانى وهذا أمر يتفق عليه كل بنى آدم عاقل ... ولكن للأسف ان رد فعل المواطن المريض المطحون المهمش المظلوم ساعتها سيكون الرضا بالاختيار المفروض عليه ... لن يعترض وسيرضخ للقواعد المجحفة والظالمة ... وهذا امر لا خلاف عليه ايضاً وتلك هى المأساة وعمق المشكلة التى نهدف فى مبادرتنا ومن خلال قوافلنا الطبية ان نتناوله ونتصدى له بمنتهى القوة.

 "ايوة طبعا تقدر تدخل كل العيادات ... من حقك تدخل ودكتور يشوفك ويطمنك ... وتعمل تحاليل كمان فرصة معانا معمل المرة دى"

 تلك هى دوما اجابتنا على السؤال المطروح ... وهى اجابة تحمل رسالة مبادرة العيادة بصفة خاصة والطب كما نراه بصفة عامة ... وايضا نحرص على ان يتفهمها السائل حتى لا يكف عن المطالبة بحقه وحتى لا يصبر على اوجاع معينة قد لا يحتملها بشر، لمجرد شعوره بالدونية وانه لا يجب ان "يطمع" فى خدمات طبية شاملة.

شلاتين منطقة منبوذة وليست فقط مهملة من نواحى عديدة، تعليم وصحة وخدمات تنموية مختلفة، ويكفى انها منطقة "عطشى" ... فالمياة فيها عملة صعبة، مصادر المياة من محطة التحلية او "المكثف" كما يسمونها، وهى تحلى مياة البحر ولكن المنتج النهائى غير مستساغ الطعم ويبدو ان به نسبة املاح مرتفعة، فطبقا لما قيل لنا التحلية فى المجطة تكون مرحلة واحدة وليس اربعة مراحل توفيرا للتكاليف !! ..

 والمصدر الثانى للمياة من مياة اسوان، تأتى فى خرانات ويتم بيعها فى عبوات اصغر وطعمها ايضا غريب بسبب ما تتعرض له من عوامل خلال النقل ومن سوء حال خرانات النقل.

 واذا ما استعرضنا ملف الصحة فقط، فقد تم اطلاق اسم "مستشفى" على مبنى صغير ضيق معدوم الامكانيات، وسنجد ان نسبة كبيرة من القادمين لم يروا ابدا طبيب اسنان ... التخصص نفسه غير وارد على اذهانهم ... رغم انهم يعانوا من الام ضروس قاتلة لسنوات طويلة، ولا نعرف كيف استطاعوا تحمل كل هذا طوال تلك المدة ؟!!

 ايضا يعانى معظمهم من امراض جلدية مختلفة مرتبطة بزيادة ملوحة المياة فى المنطقة وتعرضهم للشمس الحارقة لفترات طويلة.

 كما نرى "بذاءة" مستوى الخدمة الطبية هناك ايضا فى الجهد المطلوب بذله من قبل المتطوعين فى الصيدلية المرافقة للقافلة، وذلك فى شرح ماهية كل دواء وكيفية استخدامه ... نعم فالدواء بالنسبة لاهالينا فى شلاتين يندرج تحت بند الخيال العلمى وبالتالى الية استخدامه لا توجد فى الأذهان ... فالعلاج عادة يكون بالعوامل الطبيعية او بادوية متاحة عفا عليها الزمن والعلم من فترة.

 "لما بتعيوا بتعملوا ايه؟؟" ... سؤال وجهناه للكثيرين فى محاولة لفهم واقع الرعاية الصحية هناك ... ويأتى الرد: "ولا حاجة هنعمل ايه ... ساعات بنروح مستشفى الجيش بس مش دايما فيها دكاترة ... او بنروح عيادة بره بس الكشف غالى ب 150 او 200 جنية ولو واحدة بتولد طبيعى تدفع 2000 جنية" !!!!!!

 توقف بنا الزمن عند سماع تلك المعلومة من اكثر من شخص ... يعنى ايه واى "طبيعى" هذا الذى يتكلف هذا المبلغ؟؟؟ وعيادة ايه التى تجروء على طلب هذا؟؟ ... عرفنا ان البديل الوحيد للمستشفى هو العيادة الخاصة لصاحبها والذى "تصادف" ان يكون "مدير المستشفى" ... وهو ايضا مالك الفندق الوحيد بالمنطقة، والذى كنا نقيم به خلال تواجدنا هناك ... وبالتأكيد اسعار العيادة تتناسب تماما مع كون صاحبها "المتحكم الوحيد" فى الرعاية الصحية هناك ... قوانين السوق تفرض هذا، وكون السلعة هى الصحة يجعل القوانين اشد تطبيقا وليس اكثر مراعاة ورحمة.

 هكذا هى شلاتين يا سادة ... منطقة آية فى الجمال وبها حنفيات خير ورخاء عديدة ... واهلها غاية فى الجدعنة والطيبة وايضا القسوة والخشونة فى التعامل لاول وهلة، وذلك من فرط ما يعانوه من اهمال وسلب لابسط حقوقهم الصحية، ومن واقع بعدهم عن كل ما يمت بصلة للمدنية والتحضر و .... ما يطلق عليه "الإنسانية".

 "اطلعوا بره ... امشوا من هنا ... مش عايزينكم" ... عبارة سمعناها من احد المرضى، فى اليوميات القادمة سنتعرف على اسباب قولها وكيف تعاملنا معها.

 ڤيڤيان ظريف – فادى رمزى

مبادرة العيادة
أسسها سارة سمير وهارفى جورج وڤيڤيان ظريف وفادى رمزى

  • 11
  • 14
  • 19
  • 22
  • 25
  • 26
  • 28
  • 3
  • 33
  • 35
  • 37
  • 38
  • 39
  • 40
  • 41
  • 46
  • 47
  • 48
  • 49
  • 51
  • 55
  • 56
  • 57
  • 61
  • 62
  • 65
  • 69
  • 7
  • 72
  • 73
  • 75
  • 9

Simple Image Gallery Extended